نصف العرب فوق سن 15 أميون
آخر تحديث: 2003/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/12/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/29 هـ

نصف العرب فوق سن 15 أميون

طلال بن عبد العزيز
(أرشيف الجزيرة)

قال المجلس العربي للطفولة والتنمية إن نحو نصف سكان العالم العربي ممن تجاوزوا 15 عاما أميون، وإن أعدادا من الأطفال العرب لا يلتحقون بالمدارس وتتسرب أعداد أخرى من الملتحقين بها.

وقال المجلس -الذي تأسس عام 1987 برئاسة الأمير طلال بن عبد العزيز لدراسة مشكلات الأطفال العرب- في تقرير إحصائي لعام 2002 حول "واقع الطفل العربي" إن "حوالي 10% من الأطفال العرب لا يلتحقون بمدارس". كما يبرز التقرير انخفاضا في الاهتمام بمؤسسات رياض الأطفال، إذ لم يزد معدل الالتحاق بها على 15.4%.

وقال الأمير طلال في مؤتمر صحفي في القاهرة لإعلان التقرير أمس الأحد إن عدد الأميين في الدول العربية "يقدر بـ60 مليونا من إجمالي عدد السكان فوق سن الـ15 بنسبة 48.4%.

وأضاف "تتفاوت النسبة بصورة كبيرة من بلد عربي إلى آخر فتزيد على 50% في بعض الدول وتنخفض إلى حوالي 10% في دول أخرى". وتابع "ترتفع نسبة الأمية بين الإناث بشكل ملحوظ عنها بين الذكور في جميع الدول العربية".

ويزيد العدد الإجمالي لسكان الدول العربية الـ22 -حسب التقرير- على 280 مليون نسمة يمثلون حوالي 5% من سكان العالم ويحتلون المرتبة الرابعة بعد سكان الصين والهند والولايات المتحدة، ويعيشون أوضاعا اقتصادية متفاوتة، حيث يزيد متوسط دخل الفرد في أعلى الدول دخلا على 20 ألف دولار سنويا وينقص في أقل دولة دخلا عن 200 دولار. ويتأثر الأطفال بالأوضاع الاقتصادية في كل دولة من حيث مستوى التعليم والرعاية الصحية والخدمات التي يحصلون عليها.

والتقرير هو الثامن من نوعه منذ تأسيس المركز، وقد استند إلى بيانات وفرتها أجهزة ودوائر إحصائية ووزارات في الدول العربية بعد تلقيها استبيانا أعده المركز.

ونظرا لعدم توافر جميع البيانات المطلوبة فقد استعان معدو التقرير بعدد من المصادر الثانوية، ومنها التقارير التي تصدر عن جامعة الدول العربية وتقرير التنمية البشرية في الدول العربية الصادر عن الأمم المتحدة وعدد من التقارير والإحصاءات الدولية.

وقال الأمير طلال "أحيانا كان هناك تضارب في الأرقام المقدمة لنا من هيئتين رسميتين في بلد واحد... وهذه واحدة من أسباب تأخير صدور التقرير".

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: