بدأ في العاصمة اللبنانية بيروت صباح اليوم مؤتمر مسرحي يناقش واقع الحركة المسرحية في لبنان والعالم العربي على مدخل الألفية الثالثة ويستمر إلى يوم السبت المقبل.

وقد افتتح المؤتمر رئيس قسم المسرح في معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية الدكتور جان داود، ودعا في كلمته الشبان المسرحيين إلى المشاركة في النقاش البحثي باستمرار من أجل مواكبة الحركات التطويرية في العالم.

وأضاف أن المسرح سيكون وسيلة مواجهة وأداة مناهضة للانغماس في الاستهلاكية والعولمة، مشيرا إلى أن العولمة ليست هي المسؤولية الوحيدة عن تردي الثقافة والفكر بل هناك من يخشى الوعي الإنساني ونتاجاته ويرى في إلغاء الفنون أمانا.

وألقى عميد معهد الفنون الجميلة الدكتور هاشم الأيوبي كلمة رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور إبراهيم قبيسي فقال إن المؤتمر يغطي مساحة واسعة من اهتمامات المسرح التربوية والإعلامية والثقافية إلى جانب رصيد علمي لواقع المسرح في الدول العربية ومحاولة استجلاء مشاكله واستشراف مستقبله.

ويشارك في المؤتمر الذي ينظم بدعوة من قسم المسرح في معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية أكاديميين وباحثين مسرحيين من مصر وسوريا وتونس والكويت والمملكة العربية السعودية والأردن ولبنان.

تتضمن المداخلات في المؤتمر واقع الحركة المسرحية في كل من البلدان المشاركة وواقع إعداد الممثل في لبنان والعالم العربي والتلازم ما بين المسرح العربي والحياة العربية المعاصرة والمسرح ما بين الحالة الخاصة والفائدة العامة.

كما يناقش المؤتمر واقع معاهد التمثيل في لبنان والعالم العربي والدور التربوي للمسرح ودور وسائل الإعلام في الحركة المسرحية ومسرح الطفل في العالم العربي.

المصدر : رويترز