قدمت الفنانة الإسبانية كارمن سيرانو عرضا مميزا في الجامعة الأميركية في بيروت رافقها فيه عازف البيانو أنطونيو لوبيث سيرانو وذلك في نطاق أنشطة متعددة لمعهد سرفنتس الإسباني.

وفي الحفلة الغنائية الموسيقية التي حلق فيها الصوت السوبرانو الرائع منطلقا مع أداء عازف شهير قدمت سيرانو أغاني من إسبانيا وأخرى من أميركا اللاتينية.

وجاءت الأغاني الإسبانية التي قدمتها في القسم الأول من الحفلة من قرطبة، أما تلك الأميركية اللاتينية فمن الأرجنتين وبيرو، والنتاج القرطبي جاء في ست أغنيات اثنتان منها لسيباستيان فاليرو هما كون أليري دولتشي ولا البهاكا واثنتان ليواكيم رييس هما كانشيونيلا سيفيلانو وسيجوديلا.

واشتمل القسم الثاني من الحفل على لا باراندا و لا كا ليسيرا لفرانشيسكو الونسو والباركيليرو لروبرتو تشابي ولاس كولوندريناس لخوسيه ما أوسانديزا وكوردوبا وهي عزف منفرد على البيانو قدمه أنطونيو لوبيث سيرانو.

وأصبحت كارمن سيرانو المولودة في بيروجو في قرطبة والتي درست في إسبانيا وإيطاليا منذ 1987 اسما بارزا في عالم الغناء فقدمت أعمالا في أنحاء إسبانيا والولايات المتحدة وآسيا والشرق الأوسط.

وشهد عام 1992 أول أداء لها في عالم الأوبرا في أوبرا (لا فافوريتا) بالاشتراك مع الفريدو كراوس، وشاركت لاحقا في أعمال عديدة لا تقل عن عشرة في هذا المجال في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا وهولندا.

أما أنطونيو لوبيث سيرانو فقد ولد كذلك في بيرجو في قرطبة، وأصبح عازف البيانو الذي يرافق عددا من المغنين الشهيرين وأدى أعمالا في مراكز موسيقية مهمة في أوروبا والولايات المتحدة والشرق الأقصى.

المصدر : الفرنسية