أصيب صحافيان من مجلة "تايم" الأميركية في وقت متأخر أول أمس الأربعاء بجراح أحدهما في حالة خطرة عندما ألقيت قنبلة يدوية على القوات الأميركية التي كانا يرافقانها في بغداد.

وأوضح مسؤول عسكري أميركي أن الحادث وقع بينما كان الصحافيان يرافقان القوات الأميركية في دورية بالعاصمة العراقية حيث تسعى القوات الأميركية جاهدة لإعادة الأمن الذي انهار بعد غزوها للعراق في مارس/ آذار.

وقالت تايم إن الصحافيين اللذين أصيبا عندما كانا يشاركان في دورية بمنطقة الفرقة الأولى المدرعة في بغداد مع الجنود الأميركيين هما مايكل ويسكوف وهو من كبار مراسليها والمصور جيمس ناتشتوي.

وأوضحت تايم في بيان أن الصحافيين في حالة مستقرة وينتظران نقلهما إلى مستشفى عسكري أميركي في لاندستول بألمانيا.

يذكر أنه قتل ما لا يقل عن 17 صحافيا في العراق أثناء تغطية الحرب التي أطاحت بصدام حسين وفي الفترة التي أعقبتها منهم أربعة على الأقل قتلتهم القوات الأميركية.

المصدر : رويترز