البرلمان الكويتي شهد مناقشات ساخنة بين الحكومة والمعارضة الإسلامية (أرشيف -رويترز)
الكويت: الجزيرة نت
دخل وزير الإعلام الكويتي محمد أبو الحسن في مواجهة مباشرة مع الإسلاميين وذلك بإعلانه الموافقة على إقامة حفل للمطربة اللبنانية باسكال مشعلاني خلال إجازة عيد الفطر، مبررا قراره هذا بأنه ينسجم مع القوانين المعمول بها في البلاد.

وقال أبو الحسن إن اللوائح الكويتية تتضمن خمسة عشر محظورا بالنسبة لإقامة الحفلات وإن حفلات العيد لا تنطبق عليها هذه المحاذير.

وفي أول رد فعل على ذلك القرار حذر نواب الكتلة الإسلامية وزير الإعلام من مغبة تحدي الإرادة الشعبية والبرلمانية بالترخيص لإقامة مثل هذا الحفل, مؤكدين عزمهم على استصدار قانون عاجل من مجلس الأمة يمنع أي حفلات من هذا النوع.

وقال النائب وليد الطبطبائي "لن نستطيع إنهاء تلك المشكلة إلا بسن قانون برلماني يمنع إقامة الحفلات الغنائية احتراما لعادات وتقاليد الشعب الكويتي".

ومن جانبه كرر رئيس جمعية الإصلاح الاجتماعي كبرى الجمعيات الإسلامية بالكويت عبد الله المطوع استنكاره إقامة الحفل مناشدا في حديث للجزيرة نت وزارة الإعلام تبني رسالة تعبر عن عقيدة الأمة وقيم وأخلاق المسلمين، وقال "إن لنا في البلاد التي تساهلت في مثل هذه الأمور عظة وعبرة فشبابها ضائع والجرائم الأخلاقية تزداد وهذا ما لا نرضاه لمجتمعنا“.

كما حث خالد الرويشد رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت الذي يسيطر الإخوان المسلمون والسلفيون على مقاعده وزير الإعلام على إلغاء الحفل، مستغربا من تكاليفه الباهظة التي تقدر بأكثر من مائة ألف دولار أميركي في وقت تمارس فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات قتل يومية للشعب الفلسطيني.

وشدد الرويشد في تصريحاته للجزيرة نت على ضرورة الالتزام بأحكام وتعاليم الدين الإسلامي الداعية إلى الالتزام بالأخلاق الحميدة والبعد عما يثير الفتن والفرقة بين أفراد المجتمع الواحد.

المصدر : الجزيرة