أعلن 115 مثقفا وناشطا اجتماعيا سعوديا بينهم 15 امرأة تأييدهم ومساندتهم للروائي المصري صنع الله إبراهيم الذي أثار جدلا واسعا برفضه جائزة ملتقى القاهرة للإبداع الروائي العربي.

وقال هؤلاء المثقفون في بيان إن عزوف إبراهيم عن استلام الجائزة يعبر عن رفض استعمال المثقف لتلميع الأنظمة في الإعلام الرسمي العربي، وأكدوا تقديرهم الكبير لموقفه هذا.

وكان اتحاد الكتاب المصريين وعدد من الكتاب الأردنيين عبروا في وقت سابق عن تأييدهم لموقف الروائي العربي ورحبوا بموقفه الشجاع. كما أثار رفضه للجائرة جدلا واسعا وتعرض لكثير من الانتقادات على صفحات الصحف المصرية في حين أيدت موقفه مقالات عديدة.

وعلل إبراهيم رفضه للجائزة بأنها صادرة عن حكومة لا تملك مصداقية منحها، مشيرا إلى وجود السفير الإسرائيلي بالقاهرة وإلى أن السفير الأميركي يحتل في العاصمة المصرية حيا بأكمله.

ورفض الروائي الفائز استلام الجائزة أمام أكثر من 250 روائيا وناقدا عربيا وأجنبيا في ختام ملتقى الإبداع الروائي وبحضور وزير الثقافة المصري فاروق حسني وأعضاء لجنة التحكيم التي رأسها الروائي السوداني الطيب صالح.

وشدد إبراهيم على ضرورة ألا يصمت المثقف أو يتخلى عن مسؤوليته، مشيرا إلى التهديد العسكري الفعلي لحدود مصر الشرقية والإملاءات الأميركية وإلى أن حاضر المنطقة العربية أصبح في مهب الريح.

المصدر : الفرنسية