مثقفون مصريون يدعون لمقاطعة جائزة نجيب محفوظ الأميركية
آخر تحديث: 2003/11/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/11/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1424/10/7 هـ

مثقفون مصريون يدعون لمقاطعة جائزة نجيب محفوظ الأميركية

نجيب محفوظ يتحدث مع كاتبة سيرته الذاتية الأخيرة عقب تسلمه الكتاب قبل يوم من عيد ميلاده الـ90 (أرشيف-رويترز)
دعا نقاد وروائيون مصريون إلى مقاطعة جائزة نجيب محفوظ للأدب العربي التي تمنحها الجامعة الأميركية بالقاهرة سنويا لأحد الكتاب العرب، وذلك لاقتناعهم بأن الحكومة الأميركية ليست محايدة تجاه القضايا العربية المصيرية بل تقف الآن في الخندق المعادي لاستقلال الشعوب والدول العربية.

وأكد هؤلاء المثقفون أن البديل عن ذلك هو تنظيم جائزة مصرية أو عربية باسم محفوظ.

فمن جانبه قال رئيس اتحاد الكتاب المصريين فاروق خورشيد إن اتحاد الكتاب يمكن أن ينشئ جائزة في الرواية باسم نجيب محفوظ بدلا من جائزة التميز التي يمنحها الاتحاد لأحد المبدعين سنويا، مشيرا إلى أن جوائز الاتحاد تمولها وزارة الثقافة المصرية. ومضى خورشيد يقول "كان على محفوظ أن يخصص جزءا من جائزة نوبل لتمويل جائزة تحمل اسمه".

أما الروائي صنع الله إبراهيم فقد عبر عن قناعته بأن جائزة الجامعة الأميركية منذ بدايتها عبارة عن محاولة من المؤسسة الأميركية في مصر لتلميع صورتها باستغلال اسم نجيب محفوظ، وقال "كنت أتمني أن يرفض محفوظ هذا الاستغلال وفي تلك الحالة كان من الممكن أن تتبنى مؤسسات مصرية كثيرة مثل الجامعات واتحاد الكتاب تنظيم جائزة مماثلة ولن يكون من الصعب ضمان حيادها باختيار لجنة تحكيم مستقلة".

ورأى الناقد محمود أمين العالم أن جامعة القاهرة هي الأولى بتنظيم جائزة باسم نجيب محفوظ حيث تخرج في إحدى كلياتها.

وكان مثقفون قد طالبوا في ديسمبر/كانون الأول الماضي بمقاطعة الجائزة التي حصل عليها في الدورة السابقة الكاتب المغربي بنسالم حميش بسبب تجاهل الولايات المتحدة نداءات المجتمع الدولي بتفادي الحرب على العراق في ذلك الوقت ومواصلة حشد قواتها التي بدأت الحرب في مارس/آذار الماضي.

غير أن نجيب محفوظ قال آنذاك إن الجامعة الأميركية بالقاهرة مؤسسة تعليمية ثقافية وليست الولايات المتحدة الأميركية.

وقد أنشأ قسم النشر بالجامعة الأميركية هذه الجائزة وقيمتها ألف دولار أميركي عام 1996 وتهدى يوم 11 ديسمبر/ كانون الأول الذي يوافق عيد ميلاد نجيب محفوظ الحاصل على جائزة نوبل في الآداب لإحدى الروايات المتميزة والتي تم نشرها حديثا.

يذكر أن محفوظ حصل على جائزة نوبل العالمية في الآداب عام 1988 ليصبح الكاتب العربي الوحيد الذي ينالها.

المصدر : الجزيرة + رويترز