ماري كويني (الفرنسية)
فقدت السينما المصرية والعربية أمس الثلاثاء الفنانة اللبنانية ماري كويني إحدى رائدات السينما المصرية عن عمر جاوز 87 عاما بعد أن أثرت السينما بعدد من الأفلام تمثيلا وإنتاجا.

وقد ولدت الفنانة الراحلة بقرية تنورين بلبنان عام 1916 ورحلت إلى مصر وتزوجت المخرج السينمائي المصري الراحل أحمد جلال حيث تعاونا في أفلام أخرجها جلال وشارك زوجته بطولتها وأنتجتها الفنانة الراحلة اللبنانية آسيا داغر صاحبة سابع فيلم في تاريخ السينما المصرية (غادة الصحراء).

وعملت ماري في مجال المونتاج بداية من فيلم (عندما تحب المرأة) عام 1933 بالتوازي مع التمثيل حيث بدأت بمشاركة خالتها آسيا داغر بطولة فيلم (وخز الضمير) عام 1931.

كما شاركت زوجها أحمد جلال بطولة عدد من الأفلام وبعد وفاته قامت ببطولة أفلام قليلة من بينها (الزوجة السابعة) أمام المطرب المصري الراحل محمد فوزي.

واعتزلت الراحلة التمثيل في صمت في بداية خمسينات القرن الماضي مع استمرارها في إنتاج بعض الأعمال التي بلغت نحو 30 فيلما لكبار المخرجين المصريين ومن بينهم يوسف شاهين الذي أنتجت له (فجر يوم جديد) و(نساء بلا رجال) و(ابن النيل) والذي اختاره سينمائيون ضمن قائمة أفضل مائة فيلم في تاريخ السينما المصرية.

يذكر أن ماري كويني أنتجت أول أفلام ابنها المخرج نادر جلال بعنوان (غدا يعود الحب) عام 1972.

المصدر : رويترز