أكد المفكر المغربي المهدي المنجرة أن الحرب ضد الإرهاب لعبة أميركية جديدة قديمة في نفس الوقت تهدف من خلالها أميركا إلى كسر أي تفوق عسكري أو تكنولوجي متوقع للعرب أمام إسرائيل.

وأضاف في لقاء مع الجزيرة أن إسرائيل تمارس هي الأخرى إرهاب الدولة ضد الفلسطينيين دون أن تلقى أي ردع، موضحا أنه حينما يقوم أي شخص بمحاولة الرد أو التعبير عن موقفه ضد هذا الإرهاب يطارد عالميا من قبل واشنطن بتهمة الإرهاب.

ويرى المنجرة أن حالة التفوق العسكري والاقتصادي بين العالمين العربي والغرب وأميركا أفضت دائما إلى وجود فجوة إنسانية بين موقعين حضاريين يتحركان على طرفي نقيض حيث تمثل القيم والسلطة المعرفية السلاح الأول في هذه الحركة والصراع.

وفي معرض حديثه اعتبر المنجرة أن ظاهرة الانتفاضة ستشيع تدريجيا في الدول العربية كما هي الآن في العراق مشيرا إلى أن دول الخليج ستشهد هي الأخرى انتفاضات قادمة نتيجة لهذه الحرب غير المتكافئة.

يذكر أن المفكر المغربي المهدي المنجرة الذي كشفت توقعاته المستقبلية في بداية التسعينيات من القرن الماضي عن وقوع حرب حضارية من قبل المعسكر الغربي ضد العرب والإسلام عاد إلى المغرب قادما من اليابان بعد رحلة منفى اختيارية.

المصدر : الجزيرة