محمد شكري
توفي أمس السبت بالرباط الروائي المغربي محمد شكري الذي يعد رائد فن السيرة الذاتية في المغرب وواحدا من أشهر الروائيين في العالم العربي.

واشتهر شكري بسيرته الذاتية "الخبز الحافي" التي صدرت في مطلع الثمانينات ودفعته إلى عالم الشهرة العالمية حيث ترجمت إلى أكثر من 20 لغة عالمية.

وفي هذا العمل السردي فضح شكري التابوهات والمكبوتات والإكراهات الخلقية ومختلف أشكال الفقر والبؤس والمعاناة لمغرب الخمسينيات والستينيات.

وقد أثار الكتاب عند صدوره زوبعة في الأوساط الأدبية والسياسية بين مؤيد ومعارض ومنبهر ومتردد.

وقد تعرض الكتاب للحظر في المغرب ولم يتم السماح بنشره وتوزيعه رسميا إلا في أواخر التسعينيات كما منع في عدة دول عربية أخرى تحت طائلة تناوله لمحظورات اجتماعية.

كما ارتبط اسم الكاتب شكري -الذي ولد عام 1935 في إحدى القرى بضواحي مدينة الناظور الواقعة شمال شرق المغرب- بمدينة طنجة الواقعة شمال المغرب التي تعتبر نقطة تلاق وتلاقح لثقافات متعددة ونقطة عبور بين شبه الجزيرة الأيبيرية والمغرب.

وقبل أن يكتب الخبز الحافي، نشر شكري أعمالا أخري ومحاولات وتجريب في مجال السرد. وبعد الخبز الحافي أصدر شكري عدة نصوص سردية منها "السوق الداخلي" "الخيمة" "زمن الأخطاء" و"مجنون الورد".

كما أفرد شكري مؤلفات لكتاب وفنانين عالميين ارتبطت حياتهم الشخصية وأعمالهم الفنية بالمغرب عامة وبمدينة طنجة خاصة ومنها "بول بولز وعزلة طنجة وجان جيني في طنجة، تيني وليامز في طنجة".

المصدر : الجزيرة