بالرغم من أن جميع العروض المسرحية في القاهرة توقفت في شهر رمضان بسبب كثرة الأمسيات الفنية والموسيقية والثقافية، فإن مسرحية "نوبة دوت كوم" استمرت في عروضها واستطاعت أن تستقطب جمهورا واسعا خاصة من أبناء منطقة النوبة المقيمين في القاهرة.

والمسرحية للمخرج ناصر عبد المنعم وهي من إعداد الكاتب حازم شحاتة الذي استند إلى ثلاث روايات للكاتب النوبي إدريس علي هي "دنقلة" و"النوبي" و"اللعب فوق جبال النوبة"، وتتمحور حول فكرة البحث عن الوطن من خلال شخصيات تتمسك بهويتها وترفض ذوبان ثقافتها.

ويبدأ العرض باحتفال كرنفالي راقص ينطلق من الساحة الملحقة بالمسرح تجاه القاعة فيتحلق الجمهور حول أعضاء الفرقة الذين ينشدون أغنية باللهجة النوبية تعبر عن الحنين إلى "الوطن النوبي".

ويلعب الحنين إلى الماضي دورا كبيرا في الخط الدرامي للمسرحية مع قيام البطل عوض شلالي بإنشاء موقع للنوبة على شبكة الإنترنت مسترجعا فترة طفولته وشبابه هناك وموقفه المؤيد لتشييد السد العالي وتعرضه للإهانات من جانب الأجهزة الأمنية.

ويستعرض كذلك هجرته إلى السودان سعيا وراء تأسيس وطن نوبي موحد يجمع الجزء المصري بالسوداني والعقبات التي تعترض ذلك مرورا بهجرته إلى الغرب حيث يعمل نادلا فوق سطح إحدى السفن العائمة بين موانئ البحر الأبيض المتوسط.
واستخدم المخرج عمق المسرح ليجعل من وسطه نهرا ومن ضفته الغربية معبدا فرعونيا بهدف إظهار البعد الزمني.

وهذا العمل هو الثاني الذي يجمع بين المخرج والكاتب بعد مسرحية "ناس النهر" التي استندت إلى رواية للكاتب النوبي حسن أدول حملت الاسم ذاته قبل عامين.

المصدر : الفرنسية