المنظمة تتهم إسرائيل بتكرار إساءة جيشها إلى الصحفيين
اتهمت منظمة "صحفيون بلا حدود" إسرائيل والولايات المتحدة باتباع سلوك غير مقبول تجاه الصحفيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي العراق.

وفي ثاني تقرير سنوي تصدره المنظمة عن الحرية الصحفية وجهت أيضا انتقادات للدول العربية لقمعها حرية الرأي خلال حرب العراق. إلا أنها ذكرت أن أسوأ المستويات ظهرت في آسيا إذ أن ثماني دول من بين آخر عشر دول تذيلت قائمة الحرية الصحفية كانت من آسيا.

وتحدثت المنظمة عن الولايات المتحدة وإسرائيل في تصنيفين منفصلين أحدهما عن احترام حرية الصحافة في الداخل والآخر عن حرية الصحافة خارج أراضيهما. وذكر متحدث باسم المنظمة أنه ثبت أن الجيش الإسرائيلي أصاب الصحفيين ومارس التهديد ضدهم في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت المنظمة في بيان "يمثل تكرار إساءة الجيش الإسرائيلي معاملة الصحفيين في الأراضي المحتلة ومسؤولية الجيش الأميركي عن مقتل عدد من الصحفيين خلال الحرب على العراق سلوكا غير مقبول".

وشكت المنظمة بشكل مستقل من اعتقال مصور رويترز ومصور وكالة الأنباء الفرنسية في العراق يوم الأحد الماضي أثناء تغطيتهما لهجوم على قافلة ذخيرة أميركية بعد وقوعه. ونقلت المنظمة عن الشرطة العراقية قولها إنها تلقت أوامر من المسؤولين الأميركيين باعتقال المصورين اللذين أطلق سراحهما فيما بعد.

وجاءت الولايات المتحدة في المركز 31 في احترام حرية الصحافة في الداخل في حين أنها احتلت المركز 135 من بين 164 في حرية الصحافة خارج أراضيها. أما إسرائيل فقد احتلت المركز 44 بالنسبة للحرية الصحفية في الداخل والمركز 146 في الخارج.

الشهيد طارق أيوب أحد ضحايا القصف الأميركي
وقتل 12 صحفيا خلال الحرب التي شنتها الولايات المتحدة على العراق في وقت سابق هذا العام. وذكر متحدث باسم صحفيون بلا حدود أن الجيش الأميركي كان مسؤولا عن مقتل خمسة منهم بينهم اثنان كانا يعملان لدى رويترز.

كما قمعت دول عربية حرية التعبير خلال حرب العراق. وقالت المنظمة في تقريرها "نظرا لرغبتها (الأنظمة العربية) في الحفاظ على صورتها ولمواجهة الرأي العام المعارض بشدة للحرب فقد كثفت من أشكال الرقابة على الصحافة وزادت من الضغوط على الصحفيين الذين اضطروا لممارسة الرقابة الذاتية".

إلا أن آسيا مثلت أكثر مناطق العالم قمعا لحرية الصحافة كما كان الحال في 2002. وبين آخر عشر دول من حيث الحرية الصحفية كان هناك ثماني دول آسيوية هي كوريا الشمالية التي جاء ترتيبها الأخير وبورما ولاوس والصين وإيران وفيتنام وتركمانستان وبوتان.

وسجلت كوبا المركز قبل الأخير بعد اعتقال 26 صحفيا هناك في وقت سابق هذا العام. وقد حكمت بالسجن على صحفيين لفترات تتراوح بين 14 و27 عاما. وقال التقرير إن هذا الأمر جعل كوبا "أكبر سجن للصحفيين في العالم".

وسجلت دول الاتحاد الأوروبي بصفة عامة مراكز متقدمة بالرغم من أن إيطاليا احتلت المركز 53 أي دون أغلب الدول الأخرى بالاتحاد الأوروبي.

المصدر : رويترز