استأنفت محطة تليفزيون "نيو تي في" اللبنانية أمس السبت بثها الفضائي بعد أيام من توقيفها من قبل السلطات بسبب نيتها بث حلقة من برنامج يتعرض للأوضاع في المملكة العربية السعودية.

وجاء استئناف البث بقرار من الرئيس اللبناني إميل لحود. ووصف بيان أذاعته المحطة القرار بأنه عودة عن خطأ ارتكبه رئيس الوزراء رفيق الحريري، الذي أصدر مكتبه الإعلامي بيانا رحب فيه بعودة البث الفضائي للمحطة بعد تعهد خطي منها بعدم بث برنامج "بلا رقيب".

ووصف مدير تحرير صحيفة النهار اللبنانية إدموند صعب في اتصال مع الجزيرة موضوع إغلاق ثم إعادة فتح قناة "نيو تي في" بأنه يعكس حالة التجاذب السياسي التي تعيشها السلطة التنفيذية في لبنان ممثلة في الصراع بين رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية.

وكان وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي أعلن الخميس الماضي أن السعودية قامت بتحرك دبلوماسي قبيل منع محطة "نيو تي في" (New TV), اللبنانية المعارضة من بث البرنامج. وأضاف أن الرياض وجهت رسالة إلى وزارة الخارجية اللبنانية بهذا الصدد, مؤكدا أن حرية الصحافة لا تسمح لأي شخص بالإساءة إلى علاقات لبنان بالدول الصديقة.

وأعلن المدعي العام التمييزي القاضي عدنان عضوم أن القضاء قرر منع بث البرنامج حفاظا على العلاقة بين البلدين وعلى "السلم الاقتصادي والاجتماعي" في لبنان. وأضاف "تقرر المنع حرصا على العلاقات اللبنانية السعودية ولأسباب تتعلق بالسلم الاقتصادي والاجتماعي وحماية عدد كبير من اللبنانيين الذين يعملون في السعودية" ويبلغون 150 ألفا.

المصدر : الجزيرة + وكالات