بدأت بالدوحة أمس السبت اجتماعات هيئة تحكيم جوائز تخضير وتجميل المدن العربية للدورة السابعة والتي تستمر ثلاثة أيام.

وأعرب الأمين العام لمنظمة المدن العربية عبد العزيز يوسف العدساني عن ثقته بأن تكون هيئة تحكيم الدورة السابعة لجوائز تخضير وتجميل المدن في مستوى المسؤولية الملقاة عليها لكونها تضم خبراء ومختصين على مستوى عال من الخبرة والدراية.

وأشار إلى أهمية المناظر الطبيعية في المدينة وما تضفيه من جمال ورونق بالإضافة إلى مساهمتها في مكافحة التلوث والتقليل من مسببات الأضرار البيئية.

وأكد العدساني أن الاقتراحات التي ستعرض على هيئة التحكيم للنظر فيها طبقا للشروط والمواصفات الفنية ستكون حافزا لمدن عربية أخرى في الدورة القادمة, مضيفا أن الاقتراحات والتوجيهات الخاصة بتطوير العمل بمؤسسة الجائزة هي موضع التقدير وستكون ضمن عملية التطوير والتحديث التي ستشمل المنظمة ومؤسساتها.

ويتنافس على جوائز تجميل المدينة عدة مدن عربية هي تلمسان ودبي ومدينة الغبيري والإسكندرية وعمان وبنغازي والقضارف وحمص. أما جوائز خبير تجميل المدن والتي يتنافس عليها ثلاثة خبراء فقد رشح لها عدد من المبدعين من الجزائر ومصر والبحرين والسودان وقطر بالإضافة إلى ليبيا.

وقد تم توزيع الجوائز المعمارية وجوائز صحة البيئة بالدوحة في السنتين الماضيتين, فيما سيتم توزيع جوائز تخضير وتجميل المدن لهذه الدورة في أبريل/ نيسان 2003 بمدينة الخرطوم بعد الموافقة من الجهات المختصة.

يذكر أن منظمة المدن العربية تأسست عام 1963 واتخذت من مدينة الكويت مقرا لها, أما جائزة المنظمة ومقرها الدوحة فتأسست عام 1993 وتتألف من ثلاث جوائز.

المصدر : القطرية