احتفل معهد غوته في العاصمة المصرية القاهرة بمرور أربعين عاما على صدور مجلته (فكر وفن) بحضور رئيس تحريرها شتيفان فايدنر والكاتب العربي أحمد حسو.

واستعرض حسو وهو سوري مقيم بألمانيا في الكلمة التي ألقاها تاريخ المجلة منذ صدورها عام 1963 انطلاقا من الرغبة في التبادل الثقافي وتحقيق التفاهم بين الشعوب، وقد شارك في الكتابة بالمجلة المستشرقة الراحلة آن ماري شميل ذات المعرفة الواسعة بالعالم الإسلامي التي لا يتمتع بها إلا القليل من المستشرقين الألمان، وانعكس شغفها ذلك بالثقافة العربية منذ أول عدد من المجلة سواء من حيث المضمون أو الشكل.

وأوضح أنه في مرحلة تالية خلت أعداد المجلة من المقالات ذات النزعة الاستشراقية وبرزت أسماء ثقافية مشهورة مثل ميشيل فوكو ويورجن هابرماس وجونتر جراس إضافة إلى كتاب عرب معاصرين كالطيب صالح ويحيى حقي ومحمد بنيس.

وردا على سؤال عن تمويل المجلة ومدى تأثرها بالسياسة الألمانية قال فايدنر إنها تتبع معهد غوته مباشرة وأضاف "لسنا صوت ألمانيا ولا صوت أوروبا ونحاول أن نواصل هدفنا في تحقيق التقارب الثقافي".

وقال حسو إن فكرة حوار الحضارات والثقافات والأديان كانت من أبرز إنجازات (فكر وفن) منذ نشأتها قبل أن تبرز هذه القضية بشكل محدود بعد سقوط الاتحاد السوفياتي ثم بصورة كونية بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز