وليد سيف

صرح وليد سيف كاتب الدراما ومؤلف قصة مسلسل "صقر قريش" الذي بث في شهر رمضان الماضي في مقابلة مع الجزيرة نت بأن العمل الذي سيعرض له في رمضان القادم يتناول أجواء الأندلس أيضا حيث سيدور عن مرحلة سقوط آخر ممالك الإسلام في غرناطة، موضحا أنها مرحلة غنية بالوقائع الدرامية التراجيدية المؤثرة وحافلة بالدروس.

وفي معرض الإجابة عن سبب التحول في الأعمال الدرامية إلى توظيف التاريخ وإذا كان ذلك هروبا من الواقع السياسي، أكد الدكتور والكاتب وليد سيف أن ليس ثمة تحول، فهناك دائماً ما يسمى بالمسلسل التاريخي إلى جانب ما يوصف بالمعاصر، مشيرا إلى أن أي عمل درامي هو تاريخي بالضرورة.

وعن اختياره لشخصية صقر قريش قال إن هناك دواعي كثيرة لاختيار هذه الشخصية العظيمة المركبة المتعددة الأبعاد، معتقدا بأن المشاهد قد استوعب هذه الدواعي والأبعاد عبر متابعة العمل.

وأشار سيف إلى بعض هذه الدواعي مبينا أنها تتمدد بين الفني والدرامي والفكري المعرفي والإنساني والسياسي، فمن ذلك أن حياة هذه الشخصية وسيرتها في سياقها التاريخي تنطوي على أبعاد درامية إنسانية غنية توصلها إلى أن تصبح أنموذجاً أو نمطاً إنسانياً درامياً حافلاً بالصراعات وخطوط التطور والنمو والانعطافات والتناقضات، وكل هذه تتصل بطبيعة الدراما.

وأضاف أن المسلسل طرح السؤال عن دور العصبية القبلية في تكوين المجتمع العربي الإسلامي السياسي وفي الصراعات المدمرة، وهي العصبية التي مازالت فاعلة في الحياة السياسية العربية حتى الآن وتقف عائقاً أمام التنمية المدنية وتطوير مؤسسات المجتمع المدني ومفهوم المواطنة.

كما يطرح المسلسل السؤال الوجودي عن الإنسان ومصيره، ودور الفرد في صياغة سيرته ومصيره إلى جانب شبكة الظروف والشروط العامة التي يتحرك فيها.

وعن علاقته بالمخرج حاتم علي قال إنه مخرج فذ ومثقف ممتاز يتوافر على خلفية عميقة في الثقافة الدرامية تمكنه من استيعاب معاني النص ودلالاته وأبعاده المركبة ليترجمها عبر وسيطه البصري. وأكد أنه يدرك قيمة النص الأدبي مما يدل على نزاهة شخصيته بخلاف بعض المخرجين الذين يهمشون النص لصالح الاستعراض البصري المجاني وغرضهم في ذلك أن ينسبوا العمل للإخراج في المقام الأول.

يذكر أن الدكتور وليد سيف هو كاتب أشهر المسلسلات التاريخية التي شهدتها الفترة الأخيرة مثل مسلسل الخنساء وعروة بن الورد وطرفة بن العبد وشجرة الدر بالإضافة إلى مسلسلي صلاح الدين الأيوبي وصقر قريش.

المصدر : الجزيرة