استعدادات في هوليوود لإعلان جوائز غولدن غلوب
آخر تحديث: 2003/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2003/1/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/11/15 هـ

استعدادات في هوليوود لإعلان جوائز غولدن غلوب

الممثلة الأميركية سيسي تحمل جائزة الغولدن غلوب العام الماضي

تنتظر إستوديوهات هوليود بلهفة كبيرة حفل جوائز غولدن غلوب الأحد التي ستكلل مجموعة كبيرة من الأفلام الجيدة من نتاج العام الماضي، لمعرفة الخطوط العريضة لتوجهات جوائز الأوسكار بعد شهرين.
وستسيطر الكوميديا الموسيقية (شيكاغو) وفيلم (ذي آورز) (الساعات) الذي يروي حياة الكاتبة البريطانية فرجينيا وولف على هذا المهرجان السينمائي الأول للعام الجديد، وهما مرشحان على التوالي لثماني وسبع جوائز.

وتشكل جوائزغولدن غلوب التي يمنحها الأعضاء التسعون في جمعية الصحافة الأجنبية في هوليود، اختبارا أول للإنتاجات الرئيسية للعام، غير أن الخبراء يشددون على أن نتائج يناير/ كانون الثاني لا تنذر بالضرورة بالأفلام الناجحة في الأوسكار، واعتبر كلود بروديسر من صحيفة ديلي فارايتي المتخصصة أنه عام مثير للاهتمام بالنسبة لجوائز غولدن غلوب، لأن لدينا الكثير من الأفلام الجيدة التي نالت استحسان النقاد وحققت في الوقت نفسه نجاحا كبيرا في الصالات، مضيفا أن ثمة الكثير من الأفلام التي تتميز بعمل ملفت، غير أنه لا يمكنها أن تطمح لجائزة أفضل فيلم وهذا قد يخلط الأوراق بعض الشيء الأحد القادم.

ومن أبرز أفلام هذا العام كوميديا (أدابتيشن) لسبايك جونزي، حيث يلعب الممثل نيكولاس كايدج دور مخرج يعاني من العصاب، وهو مرشح لست جوائز منها جائزة أفضل فيلم كوميدي وأفضل ممثل.

وحصل كل من فيلمي (عصابات نيويورك) لمارتن سكورسيزي و(عن شميت) على خمسة ترشيحات بالتساوي، ومن المرجح أن يثبتا الأحد جدارتهما للفوز بجوائز أوسكار ويتنافس بطلا الفيلمين دانيال داي لويس وجاك نيكولسون للفوز بجائزة أفضل ممثل.

ويبدو أن السباق في هوليوود للجوائز السينمائية سيشهد منافسة حادة هذه السنة، بعد صدور مجموعة من الأفلام في نهاية العام الماضي تسعى للاستئثار باهتمام لجان التحكيم، غير أن جوائز غولدن غلوب قد لا تلعب هذه السنة دورها المعتاد كمؤشر لجوائز الأوسكار.

ويرى العديد من النقاد السينمائيين في فيلم (ذي بيانيست) لرومان بولانسكي نموذجا بهذا الشأن فالفيلم المرشح لجائزتي غولدن غلوب، يتسم بأجواء قاتمة ولا يتمتع بذاك التفاؤل المستحب في إستوديوهات هوليود، مما لا يترك أملا كبيرا في إدراجه على لوائح الترشيحات لجوائز الأوسكار.

كما أن أفلام الكوميديا الموسيقية لا تحظى عادة بفرص كبيرة في هوليود، وهذا ليس في مصلحة فيلم (شيكاغو) رغم تصدره الترشيحات لجوائز غولدن غلوب.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: