نجيب محفوظ
تحسنت صحة الأديب المصري نجيب محفوظ (92 سنة) الذي وضع منذ الخميس في العناية المركزة إثر إصابته بنزلة شعابية حادة. وقال محمد سعيد استشاري القلب بمستشفى هيئة الشرطة إن حالة الكاتب الكبير والحائز على جائزة نوبل للآداب تحسنت بشكل ملحوظ، مضيفا أن محفوظ بدأ في التحرك داخل غرفته بصورة طبيعية وممارسة نشاطه اليومي كالمعتاد كما بدأ في استقبال بعض الضيوف مثل أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس حسني مبارك وبعض المقربين من الكاتب.

وأوضح الاستشاري أن استمرار وجود الأديب الكبير في المستشفى هو لضمان شفائه تماما والاطمئنان عليه، مؤكدا خروجه في الأيام القليلة القادمة.

وكان نجيب محفوظ قد أدخل المستشفى بشكل طارئ بعد إصابته بزكام حاد جعل تنفسه صعبا كما تشوشت ذاكرته بسبب ارتفاع حرارته لكنه بعد ساعات تناول علاجا عاديا وبدأت حالته في تحسن ملحوظ.

وعولج محفوظ (92 عاما) بمستشفى الشرطة على بعد بضعة أمتار من منزله في حي العجوزة بالقاهرة، وهو المستشفى نفسه الذي عولج فيه بعد تعرضه لمحاولة اغتيال عام 1994. ونجيب محفوظ متزوج منذ عام 1954 وله ابنتان فاطمة وأم كلثوم. وقد احتفل الشهر الماضي بعيد ميلاده الحادي والتسعين.

المصدر : وكالات