مسرحية عراقية تنتظر الخلاص بمعجزة
آخر تحديث: 2002/9/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/4 هـ

مسرحية عراقية تنتظر الخلاص بمعجزة

حظي العرض المسرحي العراقي (نار من السماء) لفرقة مردوخ للرقص الدرامي الحديث المشاركة حاليا في الدورة الرابعة عشرة لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي باهتمام النقاد كونه يمثل بداية واعدة في ظل الظروف الخانقة التي يعاني منها العراق منذ فرض الأمم المتحدة الحظر عليه عام 1990.

وقد برزت قيمة العرض كحالة إنسانية أكثر منها فنية بتضمنها عالما مليئا بالشر لم ينتصر فيه الخير وبتصويرها واقعا مغلقا لا فكاك منه إلا بمعجزة.

وتقدم فرقة مردوخ من خلال تسعة راقصين عالما من الجحيم يبدأ في مكان يشبه القبر حيث يقوم أحد الراقصين بإخراج جسد زميله من شرنقة يقترب شكلها من الكفن.

وتتقدم إحدى الراقصات على إيقاعات موسيقى كلاسيكية ليبدأ صراع بين الثلاثة يتطور في الانتقالات الموسيقية ذات المنحى العراقي الشرقي يليها دخول باقي الراقصين المشاركين بالعرض.

ورغم الصورة القاتمة, يؤكد مصمم العرض ومخرجه علي أبو طالب أن "العرض يتعلق بالعلاقة بين الخير والشر منذ بدء الخليقة وخلق آدم وحواء وصراع هابيل وقابيل وتصوير العلاقات المتعددة للخير والشر والحب والكره وغيرها من الثنائيات المتناقضة".

وانتصر الشر غالبا في اللوحات الراقصة المتلاحقة بطريقة "تعكس مدى الاختناق الذي يعيشه المجتمع العراقي" حسبما قال الكاتب المسرحي يسري خميس، مضيفا أن قيمة العرض العراقي ترتكز بانعكاسها للواقع أكثر منها صورة فنية.

ومع ذلك, فإن المخرج العراقي يعتبر أن العمل الذي قدمته الفرقة يقع "خارج وداخل إطار المسرح والرقص والدراما والتمثيل الصامت والحركة الرياضية والإيماءة والفعل ورد الفعل والرقص الشرق آسيوي والشرق أوسطي والأفريقي, وهي تصب كلها في نسق حركي معين يختلف عن المذاهب الحركية السابقة وخارج قواميسها".

لكن مخرجا مصريا يعمل في مجال الرقص المسرحي الحديث عارض ذلك بقوله إن "ما شاهدته من حركة الفريق العراقي الراقصة ضمن ظروفهم يعتبر جيد جدا لكن الخطوات والتشكيلات الراقصة التي استند إليها العرض لم تكن مدروسة بما فيه الكفاية".

وأضاف "لم يكن هناك أي توافق بين الحركة والموسيقى في أكثر من مشهد ولم أجد أي اختلاف في الحركة والخطوة في المشاهد حيث أنني لم أشعر بالتغيير الذي يشير إليه المخرج العراقي باستخدامه خطوات الرقص المختلفة التي أشار إليها".

المصدر : الفرنسية