قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن مصر استعادت قناعين فرعونيين سرقا في وقت سابق ونقلا بطريقة غير قانونية إلى الولايات المتحدة، وأوضحت أن بعثة أثرية تابعة لوزارة الثقافة أعادت القناعين إلى القاهرة مساء الأربعاء.

وكان مدير الآثار غير المستردة عبد الكريم أبو شنب صرح قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة بأن القناعين يعودان إلى الحقبة الرومانية وقد عثر عليهما بطريق الصدفة لدى تاجر أسلحة خلال عملية مداهمة نفذتها أجهزة الأمن بحثا عن أسلحة غير مرخصة.

وأوضح أن الوفد ضم اختصاصيا بالترميم خصصت له السفارة المصرية في واشنطن حجرة مستقلة لترميم القناعين اللذين كانا في حالة سيئة للغاية بسبب سوء التخزين, على أن تستكمل عملية الترميم في مصر.

من جهة أخرى أكد أبو شنب أن استعادة القناعين تأتي في إطار التحرك لاسترداد الآثار المصرية المسروقة، مشيرا إلى أن هناك إجراءات اتخذت لاستعادة لوحة حجرية مسروقة أوقف بيعها في مزاد بصالة كريستي، وهي محجوزة لدى الجمارك الأميركية حاليا.

كما قال إن إدارته تقوم حاليا بالإجراءات الضرورية لاسترداد تمثال سيغريت ميريت الموجود في متحف أونتاريو في كندا، كما تسعى إلى استرداد قطعة تمثال في سويسرا مسروق من معبد الكرنك.

المصدر : الفرنسية