مثقفون يطالبون بالإفراج عن وثائق الثورة المصرية
آخر تحديث: 2002/7/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/7/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/14 هـ

مثقفون يطالبون بالإفراج عن وثائق الثورة المصرية

جمال عبد الناصر يلقي أحد خطاباته (أرشيف)
طالب مثقفون مصريون وعرب في ختام ندوة بمناسبة مرور 50 عاما على ثورة 23 يوليو/ تموز الجهات الحكومية المصرية بالإفراج عن وثائق الثورة ورفع الرقابة عنها ليكون بمقدور الباحثين الاطلاع عليها.

وقال رئيس الإدارة المركزية لدار الوثائق المصرية صابر عرب في الندوة التي نظمت في القاهرة واستمرت ثلاثة أيام إن القوانين المنظمة لعمل دار الوثائق ابتداء من 1954 وحتى 1993 "معيبة لأنها لا تلزم هيئات الدولة بتسليم وثائقها للدار بحجة أن بعضها يتمتع بدرجة سرية عالية".

وأضاف أن الدار فشلت في الوصول إلى وثائق السد العالي "التي تاهت بين وزارات وهيئات مختلفة من بينها وزارات الزراعة والري والكهرباء وهيئة السد العالي نفسها".

وطالب الكاتب الصحفي محمود المراغي بسرعة عرض قانون الوثائق الجديد على مجلس الشعب المصري لإقراره وإنقاذ ما تبقى من وثائق لاتزال تحت أيدي هيئات ووزارات وأفراد يمتنعون عن تسليمها لدار الوثائق المصرية. وقال الباحث جمال شقرة إن جزءا كبيرا من وثائق السد العالي وغيرها من الوثائق "لا يزال موجودا ضمن أرشيف" بحاجة إلى تصنيف علمي.

وحذر المشاركون في الجلسة الختامية من محاولات تشويه الثورة المصرية قائلين إنها تتم عبر كتابات يدعي أصحابها أنهم كانوا شهود عيان على قضاياها ومعاركها، إضافة إلى اعتماد هذه الكتابات على الوثائق الأجنبية باعتبارها تمثل وجهة نظر واحدة كانت في معظمها معادية للثورة.

وكانت ندوة (50 عاما على ثورة يوليو) قد بدأت أعمالها السبت الماضي وسط اهتمام لافت بذكرى الثورة شمل جميع الأجهزة الرسمية. وشهدت الندوة انعقاد 13 جلسة شارك فيها نحو 30 باحثا مصريا وعربيا قدموا شهادات ورؤى حول دور الثورة في دعم حركات التحرر العربي والأفريقي والتغييرات الجذرية التي أحدثتها في المجتمع المصري.

المصدر : رويترز