متسابقون يجرون مع عدد من الثيران أثناء مهرجان سان فيرمين الإسباني (أرشيف)
اختتمت الجولة الأخيرة من مطاردة الثيران في مدينة بامبلونا الإسبانية، وذلك ضمن فعاليات مهرجان سان فيرمين السنوي.

وقد مرت فعاليات اليوم دون حوادث تذكر, لكن بعض المشاركين وقعوا تحت أرجل الثيران أثناء المطاردة ثم تمكنوا من الإفلات.

وقال التلفزيون الإسباني إن أيا من إصابات المشاركين لم تكن خطيرة، مشيرا إلى أن المطاردة انتهت في أقل من ثلاث دقائق بعد عودة جميع الثيران الستة إلى حلبة السباق ومن ثم إلى المكان المخصص لها.

ويعد مهرجان مطاردة الثيران لهذا العام من أعنف المهرجانات، فقد أصيب 12 شخصا بجروح خلال مراحله الثماني، وهو ضعف العدد المسجل سنويا. وكان الحادث الذي وقع الثلاثاء الماضي الأسوأ عندما حولت الثيران السباق إلى حلبة للصراع بعد إصابتها ثمانية أشخاص بجروح خطيرة.

يشار إلى أن مهرجان سان فيرمين -الذي يحضره سنويا عشرات الآلاف من الأجانب- يعود تاريخه إلى مئات السنين، لكن صيته ذاع بعد أن تحدث عنه الروائي الأميركي آرنست همنغواي في روايته الشهيرة "الشمس تشرق أيضا".

المصدر : أسوشيتد برس