أصدرت محكمة تركية أمس حكما يقضي بتغريم عمدة أنقرة الذي ينتمي للتيار الإسلامي مبلغا بمليارات الليرات التركية بعد إصداره أمرا بإزالة تمثال عار في أحد منتزهات العاصمة عام 1994 باعتباره عملا فاحشا.

وقضت المحكمة بأن يدفع عمدة المدينة مليح كوشك الذي لا يزال على رأس منصبه غرامة قدرها أربعة مليارات ليرة تركية (2500 دولار) مضافا إليها الفوائد من أجل ترميم التمثال.

وأصيب التمثال الذي صممه الفنان التركي محمد أكسوي بأضرار بعدما أمر كوشك بإزالته من إحدى حدائق العاصمة عام 1994. ويعد حكم المحكمة الذي جاء عقب عدد من دعاوى الاستئناف نهائيا.

وكان عمدة أنقرة قد أبدى ازدراءه من "هذا النوع من الفن" ووصفه بأنه فاحش. وأثارت إزالة التمثال في عام 1994 انتقادات واسعة من الفنانين ومنظمات نسائية واعتبرت أن هذا العمل انتهاك لحرية التعبير.

وبالرغم من أن تركيا بلد إسلامي فإنها تمارس حكما علمانيا متشددا، كما أن محاكمها ألغت ترخيص عدد من الأحزاب الإسلامية فيها بسبب تحديها لطبيعة الحكم العلمانية.

المصدر : أسوشيتد برس