التربية العراقية تقرر تدريس ثلاث روايات لصدام
آخر تحديث: 2002/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/4/13 هـ

التربية العراقية تقرر تدريس ثلاث روايات لصدام

قررت وزارة التربية العراقية إعداد خطة منهجية جديدة للعام الدراسي المقبل تتضمن إدخال ثلاث روايات -يرجح أن الرئيس صدام حسين كتبها- في المناهج الدراسية المقررة. والروايات الثلاث هي "زبيبة والملك" و"رجال ومدينة" و"القلعة الحصينة".

ونقلت صحيفة "تكريت" الأسبوعية في عددها الصادر اليوم عن مصدر مسؤول في الوزارة قوله إن "الهدف من الخطة الموضوعة يتجسد في النهوض بالإنتاج الروائي والقصصي ونشره وتوزيعه بين الطلبة".

وأوضحت الصحيفة أنه سيتم إدخال نصوص مختارة من الروايات المذكورة بين موضوعات كتب الأدب والنصوص للمرحلة الإعدادية بفرعيها العلمي والأدبي وكتب المطالعة للمرحلة الثانوية، كما ستدرج في مناهج اللغة العربية بمعاهد إعداد المعلمين والمدارس المهنية.

وأضافت أنه سيتم تزويد المكتبات المدرسية كلها بنسخ كافية من الروايات المذكورة لتكون في متناول الطلبة بغية استثمارها في دروس المطالعة والإنشاء والنصوص الأدبية.

ولم تحمل الروايات الثلاث عند صدورها في العامين الماضي والجاري اسم أي مؤلف، لكن الاعتقاد السائد بين أوساط المثقفين العراقيين أنها تمثل النتاج الأدبي للرئيس صدام حسين.

وتتحدث رواية "زبيبة والملك" عن ملك انتقم لشرف امرأة اغتصبت يوم أن شنت قوات بقيادة الولايات المتحدة حرب الخليج عام 1991 وأخرجت القوات العراقية من الكويت. وقدمت هذه الرواية في عمل مسرحي ببغداد يوم 28 أبريل/نيسان الماضي الذي يوافق عيد ميلاد صدام حسين، ويتوقع أن تعرض في سوريا والأردن قريبا. وذكر الكتاب والنقاد الذين شاهدوا المسرحية أنها جسدت المشاعر القوية المناوئة للولايات المتحدة في العالم العربي.

وتجمع رواية "القلعة الحصينة" ما بين الرومانسية والسياسة العراقية عقب حرب الخليج، في حين وصفت "رجال ومدينة" بأنها تعكس جهاد الشعب العراقي إذ تروي قصة ملك يرفض الاستسلام في مواجهة الشدائد.

وكانت الصحف العراقية ذكرت أن مؤلف الروايات الثلاث أنجز رواية رابعة سيتم الإعلان عن اسمها وطرحها بالمكتبات في وقت لاحق من هذا العام.

المصدر : الفرنسية