أعلن المجلس الأعلى للآثار العثور في صعيد مصر على هيكل عظمي لإنسان هو الأقدم الذي يتم الكشف عنه في شمال إفريقيا، إذ يقدر عمره بأكثر من 30 ألف عام. وعثرت بعثة جامعة لوفان البلجيكية على الهيكل في أحد الكهوف الجبلية بمنطقة دندرة على بعد 550 كلم جنوب القاهرة.

وقال الأمين العام للمجلس زاهي حواس إنه تم فحص الهيكل العظمي وقدر علماء الأنثروبولوجيا أن عمره يتراوح بين 30 و33 ألف سنة، ويعتبر أقدم هيكل عظمي يعثر عليه في شمال أفريقيا.

وعثر على الهيكل مدفونا على شكل القرفصاء وهو جالس باتجاه الشرق بينما يتجه وجهه إلى السماء. وأوضح المدير العام للحفريات والتنقيب في المجلس عطية رضوان أنه عثر في الكهف نفسه على عدة كسر فخارية ترجع إلى الفترة نفسها، وهي أقدم فخاريات يتم العثور عليها بعد الفخاريات الصينية تعود إلى العصر الحجري المتأخر قبل 35 ألف سنة.

وأضاف أن دراسة هذا الهيكل قد تكشف تطور الإنسان في مصر في الماضي، خاصة أن التل الذي يوجد به الكهف يعتبر منجما أثريا حافلا ببقايا الآثار التي تعود إلى هذه الفترة وما يليها.

المصدر : وكالات