مراسلون بلا حدود تحث اليابان على إصلاح الصحافة
آخر تحديث: 2002/5/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/5/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/3/19 هـ

مراسلون بلا حدود تحث اليابان على إصلاح الصحافة

صحفيون يابانيون يغطون مؤتمرا صحفيا (أرشيف)
دعت منظمة "مراسلون بلا حدود" اليوم رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إلى اغتنام فرصة مونديال 2002 لكرة القدم الذي تنظمه بلاده بالاشتراك مع كوريا الجنوبية، لإدخال إصلاحات على نظام "كيشا كلوبس" أي نوادي الصحافة الرسمية، معتبرة أنها العائق الرئيسي أمام ممارسة حرية تعبير حقيقية في اليابان.

وقال الأمين العام للمنظمة روبير مينار في بيان له "بينما يتطلع العالم إلى اليابان بمناسبة كأس العالم لكرة القدم تأمل مراسلون بلا حدود لفت الانتباه إلى الضرورة الملحة لإدخال إصلاحات على نظام كيشا كلوبس الذي يعرقل حرية الصحافة".

وطلب مينار من رئيس الوزراء استخدام نفوذه لتحويل نوادي كيشا إلى مراكز صحفية مفتوحة للصحفيين المستقلين ومراسلي الصحافة الأجنبية. واعتبر أنه من المشين إقصاء الصحفيين الأجانب عن معظم نوادي الصحافة التي تنظم عمل المنظومة الإعلامية منذ نحو خمسين سنة.

وأفادت معلومات أوردتها مراسلون بلا حدود أن أول نادي كيشا أنشئ عام 1882 في ممرات البرلمان الياباني وإن عددها اليوم أكثر من 800 نادٍ تابعة في معظمها لمؤسسات عامة كالوزارات والحكومات الإقليمية والمحاكم ومراكز الشرطة، وكذلك لكبرى المؤسسات والأحزاب السياسية أو إلى القصر الإمبراطوري.

وينتسب إلى النوادي أكثر من 12 ألف صحفي يمثلون أكثر من 160 وسيلة إعلامية. ويضم كل ناد نحو عشرين صحفيا يعملون في كبرى الصحف وشبكات التلفزيون الوطنية ووكالتي أنباء كيودو وجيجي.

وشددت المنظمة على أن أعضاء النوادي يشتغلون في شكل مجموعة من الصحفيين في مقر يوضع تحت تصرفهم من طرف المؤسسة.

وتحظر معظم نوادي الصحفيين انتساب الصحفيين اليابانيين المستقلين والمراسلين الأجانب، ولا يسمح بالانتساب إلا لعدد قليل جدا منها على غرار نادي وزارة الخارجية.

واعتبرت المنظمة المدافعة عن الصحافة والصحفيين أن هذا النظام يحرم هاتين الفئتين من الصحفيين من بعض المعلومات الواردة من أهم الإدارات والشركات.

المصدر : الفرنسية