لقطة من فيلم Star Wars

قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إن نسخا مقرصنة عن فيلم "حرب النجوم" (Star Wars) عرضت على شبكة الإنترنت قبل أسبوع من بدء عرض الفيلم في صالات السينما، من دون أن تحدد مواقع الإنترنت التي يمكن مشاهدة الفيلم عليها.

ويعتقد أن هذه النسخ عن الجزء الثاني من الفيلم الذي يحمل عنوان "حرب النجوم: الحلقة الثانية -هجوم المستنسخين" (Star Wars: Episode II Attack of the Clones) سجلت خلال عروض خاصة للفيلم. وكتبت الصحيفة أن نسختين مقرصنتين وزعتا على الإنترنت وفق برامج تسمح للمستخدمين بتحميلها بسرعة عالية.

ونقلت الصحيفة عن الخبير بروس فوريست قوله إن "مليون شخص شاهدوا حرب النجوم قبل عرضه في الصالات". وأوضح فوريست أن "هذا لم يحصل أبدا من قبل". وقالت أميلي كاتر إحدى أعضاء شركة موشن بيكتشر الأميركية للإنتاج السينمائي
"إننا نأخذ القرصنة على الإنترنت على محمل الجد ونكافحها بشدة باسم جميع أعضائنا". ولم يصدر حتى الآن أي رد فعل على معلومات الصحيفة من شركة لوكاس فيلم التي أنتجت الفيلم.

وكانت الثلاثية الأولى لمغامرات "حرب النجوم" التي أطلقها المخرج جورج لوكاس عام 1977 حققت نجاحا هائلا في جميع أنحاء العالم. وقد بدأ المخرج عام 1999 تصوير ثلاثية ثانية تجري أحداثها في حقبة زمنية سابقة للثلاثية الأولى.

وقد بيعت مسبقا عشرات الآلاف من بطاقات السينما في الولايات المتحدة لمشاهدة الجزء الثاني من الفيلم الذي سيبدأ عرضه في الصالات الأميركية يوم 16 مايو/أيار. وكانت نسخة مزورة عن فيلم "الرجل العنكبوت" (Spider Man) وزعت على الإنترنت قبل
يوم من عرضه في الصالات.

قصة الفيلم

ملصق الفيلم الرسمي
وتدور أحداث فيلم حرب النجوم حول محاولة اغتيال عضوة مجلس الشيوخ بيدامي نابيري (ناتالي بورتمان) التي دفعت مجلس الجيداي المسؤول عن حماية المدينة الافتراضية إلى تعيين اثنين من مقاتلي الجيداي لحراسته. في غضون ذلك تحدث محاولة ثانية لاغتيالها وتفشل كذلك مما يدفع الجيداي إلى ملاحقة القاتلة التي تقتل قبل أن يتمكن المقاتلان من اللحاق بها واكتشاف الدوافع الحقيقية وراء الهجوم.

إثر ذلك الحادث يقرر مجلس الجيداي تعيين أوبي وان (إيوان ماك غريغور) للتحقيق في ملابسات الحادث. فيبدأ أوبي بالبحث في كوكب المياه عن الشخص الذي حرض على قتل عضوة مجلس الشيوخ والذي اعتقد في بادئ الأمر أنه واحد من الجيداي الذين تركوا المجلس قبل 20 عاما.

في هذه الأثناء بقى أنكين سكاي ووكر (هايدن كرستنسين) مع عضو مجلس الشيوخ بيدامي وتطورت علاقة رومانسية بينهما سرعان ما تتغير لتتحول الأمور إلى إطار يخرج عن السيطرة.

الجزء الثاني من ثلاثية حرب النجوم يمهد الطريق للجزء الثالث الذي يعتبر من أهم أجزاء السلسلة الأولى نظراً لنهايته غير السعيدة ونظراً لكونه سيمهد الطريق للجزء الرابع. فهل ينجح جورج لوكاس في تفادي أخطاء الجزء الأول ويرتقي به إلى مصاف ثلاثية حرب النجوم القديمة.

المصدر : وكالات