دمية تصور بوش وهو يوجه أسلحته لبن لادن في حين يقف الأخير متحديا
حققت مبيعات دمى متحركة لأبرز الشخصيات التي ارتبطت أسماؤها بهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول مبيعات عالية في الولايات المتحدة.

ومثلت الدمى التي صنعتها شركة هيروبيلدر بولاية كينيتيكت الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير وعمدة مدينة نيويورك السابق رودلف غولياني.

وأطلقت الشركة الأميركية في موقعها بالإنترنت على الشخصيات الثلاث أوصاف "بطلنا" و"الحليف" و"الصخر" على التوالي.

وفي وقت لاحق أضافت الشركة المصنعة دمية لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي استهدفت مركز التجارة العالمي بنيويورك ووزارة الدفاع في واشنطن في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال رئيس الشركة إيميل فيكل إن مبيعات دمى بن لادن شهدت إقبالا شديدا وتفوقت في الطلب على مبيعات دمى بوش بنحو الثلثين.

وأضاف أنه في البداية لم يرغب في تجسيد شخصية بن لادن في دمية ولكن تحت إلحاح الزبائن بوجود من أسموه عدوا اضطر إلى فعل ذلك.

وقال إن البيع في البداية اقتصر على دمى "الأشخاص الفعليين الذين غيروا وجه العالم.. الرئيس ورئيس البلدية السابق ورئيس الوزراء البريطاني".

وأشار فيكل إلى أن مبيعات دمى بوش وبن لادن هي الأكثر انتشارا ولكنها لم تتجاوز الآلاف بعد، وأوضح أنه باع سبع دمى لغولياني ولم يبع أية دمية لبلير. ويبلغ سعر الدمية الواحدة نحو 27 دولارا.

المصدر : رويترز