صور المخرج السينمائي الأميركي أوليفر ستون لقاء مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات للاستعانة به فيما وصفه بأنه فيلم تسجيلي عن الصراعات في العالم, بعد أن زار كوبا الشهر الماضي والتقى بالرئيس فيدل كاسترو الذي استقبله شخصيا في المطار ودعاه إلى مأدبة في القصر الرئاسي.

وقد زار ستون عرفات في مكتبه بمدينة رام الله في الضفة الغربية, في وقت يسعى فيه وسطاء أميركيون جاهدين للتوصل إلى هدنة لوقف 18 شهرا من سفك الدماء في المنطقة والسماح لعرفات بحضور اجتماعات القمة العربية في بيروت.

أوليفر ستون
وقال المخرج الفائز بالأوسكار الذي تخصص في أفلام سياسية مثيرة للجدل مثل ثلاثية الحرب الفيتنامية "الفصيل" (Platoon) و"ولد في الرابع من يوليو" (Born in the Fourth of July) و"السماء والأرض" (Heaven and Earth) إنه لا يستغرب مما يراه من دمار وقتل لأن الصراعات متشابهة في جميع أرجاء العالم, وإن القاسم المشترك بينها هو ربما الكبرياء والأنا البشرية وربما الإحساس بالذل -حسب قوله- أو كل هذه العوامل مجتمعة.

وقال ستون في حديث صحفي إنه أجرى بالفعل سلسلة من اللقاءات مع القادة الإسرائيليين, وألمح إلى أن من بينهم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون. إلا أن متحدثا باسم الحكومة الإسرائيلية لم يتمكن من إعطاء تأكيد فوري بإجراء هذه اللقاءات.

وأشار المخرج السينمائي إلى أن الشخصيات التي يلتقي بها كعرفات وشارون أو أي شخصية أخرى "تذكر بمعنى الحياة ومن هم الزعماء وحقيقة السلطة"، مضيفا أن ذلك يمثل أساسا جيدا لرسم شخصيات روائية لأناس سيقدمهم في فيلمه. وأوضح أنه استفاد من هذه التجربة واعتبرها دعوة لإخراج مزيد من الأفلام التسجيلية مستقبلا.

وقد انضم إلى ستون في مكتب عرفات وفد يضم مثقفين فلسطينيين معروفين انتقدوا إسرائيل بشدة على اعتداءاتها العسكرية في الضفة الغربية وغزة. ورفض ستون أن يحكم على الأوضاع في المنطقة قائلا إنه لم يأت لإلقاء الخطب, "أنا لست صحفيا ولا أحقق في الوضع, ولا أسعى لإحراز سبق صحفي والتفوق على الآخرين". وأضاف "أنا أبحث عن قيم أصيلة كطبيعة حياتك فيما مضى, ومعنى المعاناة لك, وأي مشاعر ندم في داخلك".

وفاز ستون بجائزة الأوسكار في فئة أفضل مخرج عن فيلمه (Platoon 1986) الذي يعد الجزء الأول من ثلاثية أفلام الحرب الفيتنامية. ورفض المخرج الأميركي الخوض في تفاصيل مشروعه الجديد, مكتفيا بالقول إنه بدأ فيه مؤخرا وإنه يضم شركات تلفزيونية إسبانية وفرنسية. بيد أن أحد أعضاء فريق الإنتاج قال إن الفيلم التسجيلي سيركز على عرفات البالغ من العمر 72 عاما.

وقد زار ستون هافانا الشهر الماضي لإخراج فيلم تسجيلي عن كوبا ورئيسها فيدل كاسترو. وذكرت مجلة فارايتي الفنية الأميركية إن الفيلم الذي يحمل عنوانا مؤقتا هو "البحث عن فيدل" يتضمن لقاءات مطولة مع الزعيم الشيوعي البالغ من العمر 75 عاما, وتنتجه شركات سينمائية إسبانية.

المصدر : رويترز