بعثات الآثار الأجنبية تستأنف أعمال التنقيب في اليمن
آخر تحديث: 2002/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/1/6 هـ

بعثات الآثار الأجنبية تستأنف أعمال التنقيب في اليمن

أعلن في اليمن اليوم عن استئناف المسح والتنقيب عن الآثار التي تقوم بها فرق غربية في عشرات المواقع الأثرية في البلاد بعد توقف في عمل تلك الفرق بسبب هجمات سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة.

وقالت مصادر إن بعثة ألمانية تضم عددا من العلماء والمختصين والفنيين من معهد الشرق الأوسط للآثار في برلين باشرت بالفعل أعمالها للبحث عن الآثار في مدينة مأرب التاريخية التي كانت عاصمة مملكة سبأ ومواقع أخرى في مدينة أب.

وأضافت المصادر أن البعثة الألمانية ستقوم كذلك بصيانة وترميم (نقش النصر) الذي يعتبر أهم نقش تاريخي يمني يتم اكتشافه حتى الآن وذلك لحمايته من عوامل التعرية الطبيعية.

وفي محافظة شبوه شرقي اليمن بدأت بعثة إيطالية فرنسية مشتركة في تنفيذ أعمال استكشافية في مدينة تمنع التاريخية عاصمة مملكة قتبان القديمة التي سادت في فترة امتدت من القرن الخامس قبل الميلاد وحتى القرن الأول الميلادي. وذكرت المصادر أن موقع تمنع يعد من المواقع المهمة المكتشفة حديثا بعد أن عثر فيه على مجموعة من الآثار النادرة أبرزها معبد الإله أتيرت وعدد من المنازل الخاصة المطلة على السوق التجاري لدولة قتبان بالإضافة إلى عدد من النقوش والأدوات الفخارية.

وفي محافظة حضرموت تعمل بعثة فرنسية في منطقة رأس شرمة في مديرية الشحر المطلة على بحر العرب للتنقيب عن الآثار الإسلامية والموانئ اليمنية التاريخية.
وقالت المصادر إن بعثة أثرية أميركية من جامعة ميسوري يتوقع أن تصل إلى اليمن هذا الشهر لعمل مسوحات أثرية وتنقيبات لاستكشاف طرق التجارة القديمة في كل من محافظة صعدة والمهرة الحدوديتين مع السعودية وسلطنة عمان امتدادا لأعمال أثرية نفذتها البعثة الأميركية في السنوات السابقة في كل من السعودية والسلطنة.

وكانت الهيئة العامة للآثار اليمنية قد أعلنت حديثا عن استكمال تنفيذ المرحلة الأولى من مشروع متكامل لخارطة أثرية يمنية وقد اشتملت هذه المرحلة على وضع خريطة للمواقع والآثار التاريخية المكتشفة في وادي حضرموت وتم تحديدها وتصويرها على الخارطة باستخدام الأقمار الاصطناعية وكذلك توثيقها وتسجيلها.

وقال مسؤولون في الهيئة إن المشروع الذي تنفذه إحدى الشركات بتمويل من البنك الدولي سيشمل جميع المناطق والمواقع الأثرية في البلاد. وتبدأ مواسم التنقيب الأثرية في اليمن عادة في فصلي الخريف والشتاء وتستمر ما بين شهر ونصف إلى ثلاثة أشهر بحسب قدرات البعثات الأجنبية الزائرة وإمكانياتها.

وذكر تقرير رسمي أن عدد البعثات الأثرية الأجنبية التي تعمل في مجال التنقيب عن الآثار في اليمن بصفة منتظمة يبلغ 14 بعثة من ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وكندا وأستراليا وروسيا والولايات المتحدة الأميركية.

المصدر : رويترز