صدر هذا الشهر في العاصمة اللبنانية بيروت عمل معجمي رائد هو الأول من نوعه في اللغة العربية وربما في لغات أخرى هو "معجم مصطلحات نقد الرواية".

وقد صدر المعجم الذي يقع في 235 صفحة من القطع الكبير, في إطار مشروع مشترك بين مؤسستي نشر بارزتين هما مكتبة لبنان التي تهتم بنشر الأعمال المعجمية ودار النهار للنشر, وجاءت مواده في ثلاثة مسارد باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية.

ويقول مؤلف المعجم الدكتور لطيف زيتوني عن أسباب وضعه المعجم "لم أجد لا في العربية ولا في الفرنسية ولا في الإنجليزية معجما للسردية, مع إشارة إلى وجود معجم صغير بالإنجليزية هو أقرب إلى ملاحظات أو دفتر مذكرات ولا يحتوي على شرح جدي واف".

وأضاف زيتوني الحاصل على دكتوراه دولة من فرنسا في الآداب والعلوم الإنسانية ودكتوراه في الأدب من جامعة القديس يوسف في بيروت بأنه وأثناء ممارسته تعليم فن الرواية في الجامعتين اللبنانية والأميركية عرف مدى الحاجة إلى "ضبط المصطلحات التقنية للرواية خصوصا في العربية حيث فن الرواية ونظريات النقد فيها كلها جديدة".

والمصطلحات السردية كما قال زيتوني هي مصطلحات أجنبية ينبغي معرفة كيف تتمثل في الرواية العربية، ولهذا كان لابد من جمع المصطلحات التي تنتمي حقا إلى السردية ولا تنتمي إلى العلوم المساعدة وفهم هذه المصطلحات بالعودة إلى المصادر النظرية الأساسية.

وفي مقدمة المعجم قال زيتوني "كان العنوان الملائم لهذا الكتاب كما تدل مادته هو معجم السردية لكنني آثرت عنوانا لا ينفر القارئ غير المتابع بل يستدرجه إلى هذا العلم الذي تزدهر تطبيقاته في العربية ولكنه يحتاج إلى الكثير من الضبط والتحديد ووضوح المفاهيم.

المصدر : رويترز