ورثة تاجر آثار مصري يعيدون قطعا ثمينة للحكومة
آخر تحديث: 2002/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/12/11 هـ

ورثة تاجر آثار مصري يعيدون قطعا ثمينة للحكومة

أعاد ورثة تاجر للآثار إلى وزارة الثقافة المصرية 17 ألف قطعة أثرية تعود إلى عصور مختلفة وبينها مومياء من عصر ما قبل الكتابة وأخرى لأكبر تمساح محنط لم يكن معروفا سابقا.

وأكد مسؤول قطاع الآثار الفرعونية وجنوب مصر في المجلس الأعلى للآثار صبري عبد العزيز أن "ورثة زكي محارب وهم ثلاث بنات وابنان أنابوا عنهم شقيقهم تادرس لإهداء الوزارة هذه الموجودات التي تتمتع بعض قطعها بأهمية أثرية وتاريخية بالغة خصوصا وأن المجموعة تشمل مختلف العصور المتعاقبة في مصر".

ومن ناحية أخرى قال مدير آثار الأقصر يحيى المصري "إن أهم قطعة من القطع المعادة مومياء تمساح تعتبر الأكبر من نوعها إذ يبلغ طولها زهاء ثلاثة أمتار في حين لا يتجاوز طول مثيلتها المعروضة في متحف التحنيط في الأقصر 1.8 متر". وكان المصريون القدماء يعبدون التمساح في منطقة أسوان باسم الإله "سوبك".

وأضاف يحيى المصري أن واحدة من القطع المعادة هي مومياء كاملة تعود إلى عصور ما قبل الكتابة تم تحديد زمنها من طريقة دفنها على شكل الجنين في بطن الأم. وقال إن العثور على مومياوات كاملة يعتبر "أمرا نادرا في مصر".

وأشار المسؤول المصري إلى أن الموجودات تضم "مجموعة كبيرة من الأواني الإسلامية المصنوعة من مواد مشابهة لمادة الخزف الصيني من حيث ألوانها وتشكيلاتها الهندسية والنباتية والكتابات بالحرف العربي".

آثار مصرية في متحف ميونيخ بألمانيا (أرشيف)
وأوضح عبد العزيز أن مجموعة الآثار تتضمن "مومياوات متنوعة بشرية لأناس عاديين لا علاقة لهم بالعائلات المالكة, وحيوانية كاملة لتماسيح وطائر أبو منجل وقطط وأسماك إضافة إلى بعض أجزاء من مومياوات متنوعة عثر عليها غير كاملة".

وأضاف "يوجد كذلك أجزاء من توابيت حجرية وأخرى خشبية كاملة تحمل نقوشا لأسماء أشخاص، وهناك أيضا أجزاء من مقابر صخرية منحوتة بالحفر الغائر والبارز من العصور الفرعونية المختلفة".

ومن العصور اليونانية والرومانية ضمت المجموعة عددا من اللوحات أبرزها واحدة مازالت خاضعة للدراسة تحمل نصوصا هيروغليفية وبعض الكتابات باليونانية وصورة لأحد الأباطرة اليونانيين بالنقش البارز.

ويمنع القانون الخاص بحماية الآثار الصادر عام 1983 التجارة بالآثار وحيازتها مما قلص من حجم المتاجرة بها.

المصدر : الفرنسية