تبدأ مكتبة الإسكندرية الأسبوع المقبل عرض أفلام عن الملكة المصرية كليوباترا. وتركز الأفلام على الحياة الأسطورية لآخر ملوك البطالمة وهي ابنة الإسكندرية كليوباترا السابعة التي حكمت مصر لمدة 21 عاما من سنة 51 إلى 30 قبل الميلاد.

وأنتجت السينما العالمية حوالي 40 فيلما عن حياة الملكة الأسطورية التي وقع في حبها أقوى رجال عصرها الإمبرطور الروماني يوليوس قيصر -الذي أنجبت منه ابنها قيصرون- ومارك أنطونيو بعد حادثة الاغتيال التاريخية لقيصر.

ومن الأفلام التي ستعرضها المكتبة في البرنامج السينمائي "كليوبترا" لسيسل دي ميل عام 1934 و"قيصر وكليوبترا" لغابرييل باسكال عام 1946 والذي استند فيه إلى مسرحية برنارد شو عن كيفية تعليم كليوباترا لتكون ملكة و"كليوباترا" لجوزيف مانكيفتش عام 1963.

وسيتبع العروض ندوات تتعلق بالعلاقة بين مصر وروما أثناء حكم الملكة للكاتب والمترجم أحمد عثمان، وتأثير شخصية كليوباترا في الأدب العالمي لأستاذ النقد في أكاديمية الفنون رفيق الصبان, والأزياء والديكور في الأفلام التي تطرقت لحياتها
ويلقيها مهندس الديكور صلاح مرعي.

وقد تركت شخصية الملكة المصرية الكثير من المادة الدرامية الخصبة التي أتاحت لكثيرين النهل منها لتجسيدها في الدراما السينمائية والمسرحية منذ اعتلائها عرش مصر وهي في الثامنة عشرة من عمرها مستخدمة ذكاءها ودهاءها في اغتيال بطليموس الثالث عشر الذي قتل زوجها ثم اغتيال زوجها البطلمي الأخير بطليموس الرابع عشر.

ودخلت حياتها ومدينة الإسكندرية بعد ذلك دائرة اهتمام روما عن طريق العشق الذي جمعها بيوليوس قيصر وبعده بمارك أنطونيو وانتحارها بعد موت أنطونيو وسقوط مصر تحت الاحتلال الروماني بعد أن فشلت في إغواء قائد جيوشها أوكتافيوس. وتنافست نجمات هوليود على تجسيد شخصية كليوباترا حيث قامت النجمتان إليزابيث تايلور وفيفيان لي بتمثيل دورها.

المصدر : الفرنسية