قال رسام الكاريكاتور السوري علي فرزات مالك صحيفة (الدومري) الأسبوعية الساخرة إن الصحيفة المستقلة ستعاود صدورها اليوم بعد ثلاثة أسابيع من تعليقها بسبب ارتفاع كلفة توزيعها, معربا عن خشيته من دفع نفقات إصدار الصحيفة بشكل منتظم.

وقال فرزات في مقابلة صحفية إنه قرر استئناف توزيع الصحيفة رغم الخسائر التي سيتكبدها بسبب نسب الأرباح التي تتوزع على المؤسسة العربية السورية لتوزيع المطبوعات التي تحصل على 35% من أرباح المبيعات والمؤسسة العربية للإعلان التي تحصل على 27% مما يوقع خسائر لن يتمكن فرزات من تحملها لوقت طويل.

وأشار إلى أن المؤسسة العربية السورية لتوزيع المطبوعات ستعمل على توزيع (الدومري), إلا أن عدد النسخ سيكون أقل. ورأى فرزات أن هذا يتعارض مع قانون المطبوعات الجديد دون أن يحدد عدد نسخ الصحيفة.

وقد شهدت الدومري رواجا كبيرا منذ بدء صدورها مع طبع 60 ألف نسخة. ثم تعرضت لبعض المشاكل مع السلطات التي أرغمتها قبل أشهر على إلغاء مقالين ينتقدان الحكومة.

وتعتبر صحيفتا (الدومري) و(الاقتصادية) الصحيفتين المستقلتين الوحيدتين في سوريا, لأن جميع الصحف الأخرى تصدرها الحكومة وحزب البعث الحاكم أو أحزاب سياسية صغيرة تدعمها الحكومة.

المصدر : الفرنسية