الموت يغيب الرزاز عن 51 عاما
آخر تحديث: 2002/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/2/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/28 هـ

الموت يغيب الرزاز عن 51 عاما

عمان - ياسر أبو هلالة

مؤنس الرزاز
غدت كتب الروائي الأردني مؤنس الرزاز الأكثر مبيعا في الأردن بعدما غيبه الموت عن 51 عاما. وبرحيله المفاجئ إثر عارض صحي خسرت الساحة الثقافية واحدا من أبرز رموزها تاركا وراءه أكثر من 15 عملا أدبيا، ما بين قصة ورواية ومسرحية وترجمة.

والروائي الأردني سليل بيت فكر وسياسة، فوالده القيادي البارز في حزب البعث منيف الرزاز الذي أثرت تجربته الدامية في أعمال مؤنس لا سيما رواية "اعترافات كاتم صوت" التي كرسها لإدانة التصفيات والاغتيالات وتكميم الأفواه.

درس الرزاز في جامعة أكسفورد عاما واحدا أتقن فيها الإنجليزية، وبعدها درس الفلسفة في بيروت لكنه لم يكمل تعليمه أيضا بسبب الحرب الأهلية، ولم يكمل تعليمه إلا في بغداد. ولم يتم دراسة الماجستير في أميركا أيضا ودرس فيها عاما واحدا فقط.

انتخب رئيسا لرابطة الكتاب الأردنيين وأمينا عاما للحزب العربي الديمقراطي، ولكنه استقال من المنصبين احتجاجا على ما سماه العقليات الفئوية والجامدة.

انشغلت الصحافة العربية والثقافية والأردنية تحديدا برحيله وخصصت له ملاحق، واعتبر المفكر اللبناني معن بشور أن الرزاز رحل "اختناقا" وهو ما أحس به وهو ما زال فتى حتى أجهز عليه أخيرا، فرحل آخر الأحياء في البحر الميت وانطوى اللسان الصغير تعبا من تحدي العالم الكبير وتحول كاتم الصوت إلى كاتم النفس وكانت ليلة العسل هي ليلة الانسحاب من العمر لا ليلة الدخول إلى أجمل أيامه.

وأضاف بشور أن التنابلة خسروا "أباهم الروحي الذي لم يكن في الحقيقة إلا متنكرا بالتنبلة تمويها لروح وثابة وتضليلا للمتربصين بكل حيوية والحاقدين على كل صاحب همة".

أبرز روايات الرزاز "أحياء في البحر" وفيها يغور في أعماق المواطن العربي المحبط الذي صدمته الهزائم وتكسرت أضلاعه في التحرير والحرية والديمقراطية والوحدة.

واتسمت كتاباته بسخرية فريدة لا ينقصها عمق في الفكر والثقافة والتجربة، ومن أمثلة ذلك رواية "ليلة عسل" التي جاءت ثمرة للتحدي بينه وبين صديق اعتبره عاجزا عن كتابة رواية حب فكانت حلقة في سلسلة تجربته الحرة.

وكذلك "سلطان النوم وزرقاء اليمامة" و"عصابة الوردة الدامية" و"متاهة الأعراب في ناطحات السراب".

وأطلقت أمانة عمان اسم الروائي الراحل على أحد شوارع عمان، واستعدت المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت لإصدار مجموعته الكاملة لا سيما أنها أصدرت جميع أعماله من قبل.

المصدر : الجزيرة