متحف يخلد تاريخ الأميركيين السود بواشنطن
آخر تحديث: 2002/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/12/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/10/4 هـ

متحف يخلد تاريخ الأميركيين السود بواشنطن

إحدى الصور المعروضة في متحف الأزياء للسود في الولايات المتحدة
أوشك حلم الأميركيين المنحدرين من أصل أفريقي في إقامة متحف لتاريخ السود في قلب العاصمة واشنطن أن يتحول إلى حقيقة.

فبعد قرن من الزمان, بدأت لجنة خاصة عينها الكونغرس والرئيس بوش مدعومة بمليوني دولار من الميزانية الاتحادية العمل هذا العام على إعداد دراسة جدوى لإقامة متحف قومي لتاريخ وثقافة الأميركيين السود.

وقال رئيس اللجنة روبرت رايت إن الأميركيين من أصل أفريقي كانوا الركيزة الأساسية في بناء الولايات المتحدة, وتطويرها إلى ما هي عليه الآن. وأضاف أن تاريخ الأميركيين السود شهد قمعا كبيرا، وهذا يجب أن يقال. واللجنة هي الأحدث بين مجموعة طويلة من اللجان التي شكلت على مدى قرن لدراسة هذا الأمر, ولم تسفر حتى الآن عن ظهور المتحف.

وكادت فكرة إقامة المتحف التي جاءت من اقتراح قدمه عام 1915 مجموعة من السود المشاركين في الحرب الأهلية الأميركية أن ترى النور, عندما وقع الرئيس كالفين كوليدج عام 1929 مشروع قانون يصرح بالبناء.

لكن روبرت ويلكينز عضو اللجنة الراهنة وهو محام بارز في واشنطن يقول إن الكساد الكبير عطل جمع الأموال اللازمة للمشروع, وأصبح التشريع في طي النسيان. وتابع أن المشروع ظهر للوجود مرة أخرى بعد اغتيال الزعيم مارتن لوثر كينغ المدافع عن الحقوق المدنية عام 1968, لكن خلافات حول مكان إقامة المتحف والافتقار للتمويل عطلا الفكرة.

وتضم مؤسسة سميثونيان للمتاحف متحفا في واشنطن مخصصا لتاريخ ثقافة الأميركيين السود, لكن متحدثة باسم المؤسسة قالت إنه لا يرقى إلى مستوى المتحف القومي. وقد توصلت اللجنة حتى الآن لاختيار قائمة مصغرة من المواقع المطروحة لإقامة المتحف, تضم موقعا خارج المجمع وأربعة مواقع بداخله يقول المسؤولون إن جميعها اختيرت بعناية وبالتشاور مع مخططي المدينة.

وقال ويلكينز إن إقامة المتحف بعيدا عن قلب العاصمة ستثير أصداء قبيحة للتمييز الذي لا يزال يسكن النفوس في الولايات المتحدة. ومن المتوقع أن يكون محتوى المتحف أقل إثارة للجدل, إذ يشمل تاريخ الأميركيين السود منذ أيام العبودية حتى العتق وقوانين جيم كراو وحركة الحقوق المدنية. وسيعرض المتحف إسهامات الأميركيين السود في مختلف مجالات الحياة من العلوم والموسيقى والأدب والفنون والرياضة والمعمار والنواحي العسكرية والسياسة.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: