ملكة جمال الكون للعام 2002 التركية عذراء أكين
تتوسط وصيفتيها الأولى ملكة جمال كولومبيا ( يسار) والثانية ملكة جمال بيرو

توجت ملكة جمال تركيا عذراء أكين ملكة لجمال الكون لعام 2002 في حفل كبير أقيم قرب العاصمة البريطانية لندن. وحازت ملكة جمال كولومبيا على لقب الوصيفة الأولى وملكة جمال بيرو على لقب الوصيفة الثانية.

وقالت عذراء -التي تهوى الركض والسباحة والرسم والمطالعة وعزف الناي- أمام لجنة التحكيم إنها تطمح إلى خوض مجال الفن والتصميم بعد إنهاء دراستها الجامعية.

وقد أقيم الحفل الذي نقل مباشرة عبر الأقمار الاصطناعية في أكثر من 142 بلدا في مبنى "ألكسندرا بالاس" الفخم الذي تنظم فيه احتفالات مختلفة والمطل على حديقة عامة بأحد الأحياء الراقية في شمال لندن. وانتشرت قوات الأمن في محيط المبنى تحسبا لأي تظاهرات ينظمها مناوئون للمسابقة.

وتقدمت المتسابقات الـ92 من مختلف الجنسيات بملابس السهرة البراقة والملونة تحت الأضواء أمام حضور من 500 شخص. وخلافا لكل مرة, لم تتقدم المشتركات بلباس البحر بل نصبت شاشة عملاقة بثت صورا للفتيات بلباس البحر التقطت في مواقع خلابة.

وكانت المسابقة التي كان من المقرر تنظيمها في نيجيريا قد تسببت في أزمات سياسية واضطرابات دينية في ذلك البلد. وهددت عدة مرشحات بمقاطعة المسابقة تضامنا مع النيجيرية أمينة لاوال التي حكمت عليها محكمة إسلامية بالإعدام رجما لأنها أنجبت طفلا بدون زواج.

وساهم مقال نشر يوم 16 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في صحيفة "ذيس داي" النيجيرية واعتبر مسيئا بحق النبي محمد صلى الله عليه وسلم, في تأجيج حدة التوتر متسببا في نشوب اضطرابات بشمال البلاد أوقعت أكثر من 200 قتيل.

وكانت صاحبة المقال النيجيرية كتبت أن النبي محمدا عليه الصلاة والسلام لو كان حيا لاختار إحدى المشاركات في مسابقة ملكة جمال العالم زوجة له, وما لبثت السلطات الدينية المحلية أن أصدرت في حقها حكما بالإعدام واضطرت إلى مغادرة البلاد.

المصدر : الفرنسية