نقوش فرعونية على أحد مقابر أهرامات الجيزة
افتتح بالقاهرة في احتفال مهيب معرض "كنوز مصرية" بمناسبة مرور مائة عام على إنشاء المتحف المصري. وقد عرضت للمرة الأولى حوالي 250 قطعة أثرية نادرة بالإضافة إلى مئات القطع الأخرى التي تمثل الحضارة الفرعونية القديمة.

وافتتحت وزارة الثقافة المصرية إلى جانب المعرض قاعة للوثائق تضم بعض الوثائق المتعلقة بالآثار التي تعود لعهد الوالي المصري زمن العثمانيين محمد علي باشا إضافة إلى الريشة التي وقع بها الخديوي عباس حلمي الثاني قرار بناء المتحف والأدوات التي استخدمت لوضع حجر الأساس.

وأكد وزير الثقافة فاروق حسني في كلمة ألقاها بهذه المناسبة أهمية الاحتفال بالمناسبة كونها راكمت التجربة لدى المصريين في العمل المتحفي، والاستعداد لبناء أكبر متحف في العالم لأضخم مجموعة أثرية إضافة إلى تغيير دوره الوظيفي من مكان للحفظ والعرض إلى القيام بدور تعليمي وتثقيفي وبحث علمي.

وكافأت عقيلة الرئيس المصري سوزان مبارك التي افتتحت المعرض، عددا من العاملين في المتحف بتسليم تمثال "ماعت" –وهي إله العدل عند الفراعنة- لـ 17 مكرما كان لهم دور مؤثر في بناء المتحف وإدارته وتنظيمه، وقد لقي تكريم أقدم عامل في حدائق المتحف وأقدم حاجب فيه تصفيقا حارا من قبل الحضور.

وأحيا مائة عسكري يرتدون زي الجيش المصري عام 1902 وهو الطربوش الأحمر والبزة الزرقاء تقليدا للاستقبال الذي خصص للخديوي عباس حلمي الثاني لدى افتتاحه المتحف.

وصدحت الموسيقى الكلاسيكية مترافقة مع عرض بالصوت والصورة لمقتنيات المتحف على جدرانه الخارجية كما أقيم سرادق كبير في الجهة الغربية للمتحف يتسع لأكثر من 500 مدعو.

كنوز أثرية

تمثال لفلاح مصري في زمن الفراعنة عمره أربعة آلاف عام
واحتوى المعرض على أقدم محنطة مبتورة الإبهام أجريت لها أول عملية تجميل في التاريخ بإضافة إصبع خشبي مكان الإصبع المفقود مع لفافات خاصة لتثبتها في مكانها إضافة إلى عدد من التماثيل الصغيرة عثر عليها في مقابر بناة الأهرام بينها شخص يقوم بالعجن وآخر بتدميس الفول.

وشمل أيضا على تابوتين صغيرين احتويا على مومياوات لأربعة فئران يعلو غطاء كل منهما فأر ذهبي، وقد عثر عليهما في مقبرة الفرعون توت عنخ أمون ويعتبران إشارة للتقرب من الإله حورس المتمثل بشكل صقر خصوصا وأن الفئران من مصادر غذائه الرئيسية.

وضم المعرض عددا كبيرا من اللوحات المنقوشة بشكل بارز أو غائر لكتابات هيروغليفية وعددا من التماثيل ومواد للزينة إضافة إلى حجر منحوت على شكل سمكة حمراء فيها مكان لوضع مواد التجميل.

ومن أبرز المعروضات تمثال الكاتب المصري الجالس القرفصاء وتمثال للكاهن كاي وزوجته وتماثيل برونزية وقلادة كبيرة من الذهب وسبحة من الأحجار الكريمة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية