من المتوقع أن تحسم لجنة من خبراء التاريخ المصريين قريبا الخلاف بشأن فيلم رسوم متحركة يعرض أصناما ترتدي ملابس فرعونية قبل منحه الترخيص رسميا.

وقال مدكور ثابت رئيس جهاز الرقابة على المصنفات الفنية إن فيلم "محمد خاتم الأنبياء" سيعرض على لجنة التاريخ بالمجلس الأعلى للثقافة للحصول على الرأي العلمي قبل الترخيص بعرض الفيلم جماهيريا. وكانت الرقابة قد رفضت الترخيص بعرض المقدمات الإعلانية للفيلم بسبب مشهد يقوم فيه المسلمون بتحطيم الأصنام التي يظهر بعضها بالملامح والملابس الفرعونية.

وقال ثابت "من الخطر التصريح بعرض مثل هذه الصور عرضا عاما لأنها تروج لاتجاه يؤدي إلى نشر أفكار متطرفة وخطرة". وأكد ثابت أن الرقابة ستضع في اعتبارها موافقة الأزهر على سيناريو الفيلم مضيفا أن القانون يلزم الرقابة بأن تكون موافقة الأزهر هي الأساس في كل ما يتعلق بالشأن الإسلامي. واشترط الأزهر عدم ظهور الرسول والعشرة المبشرين بالجنة في الفيلم الذي حصل على موافقة المجلس الشيعي الأعلى في لبنان أيضا.

من جهتها قالت شركة بدر الدولية المنتجة للفيلم ومقرها دبي إن الفيلم لم يتضمن أية إساءة للحضارة الفرعونية، موضحا أن رسومات وأشكال الأصنام التي ظهرت في الفيلم كانت مجرد رسوم بدون أية دلالات مقصودة على الإطلاق سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة.

وتمت دبلجة الفيلم الذي يتناول السيرة النبوية إلى عدة لغات هي الفرنسية والتركية والفارسية والماليزية والإندونيسية، كما تم الاتفاق على عرضه اعتبارا من 16 أكتوبر/ تشرين أول الجاري في سبع دول عربية من بينها مصر. يشار إلى أن تكلفة الفيلم بلغت ثلاثة ملايين دولار.

المصدر : رويترز