رؤساء الدول الذين حضروا الجلسة الافتتاحية للقمة الفرنكفونية
طالب صحفيون لبنانيون يشاركون في تغطية القمة الفرنكفونية التاسعة المنعقدة في بيروت اليوم بترحيل صحفي يغطي أنشطة القمة للإذاعة والتلفزيون الإسرائيليين. وقد رفض الصحفي جدعون كوتس التعليق على الطلب مكتفيا بالقول إنه يغطي أنشطة القمة لمجلة آرش الفرنسية اليهودية.

وأوضح مصدر دبلوماسي فرنسي أن كوتس يحمل الجنسية الفرنسية وجاء مع الوفد الصحفي المرافق للرئيس جاك شيراك ولديه اعتماد للتغطية من مجلة آرش. وجاء في نص العريضة التي وقعها عشرات الصحفيين بعد ظهر اليوم "نحن الصحفيين الموقعين أدناه -المشاركين في تغطية القمة الفرنكفونية التي يستضيفها لبنان- نعلن استنكارنا لوجود الصحفي جدعون كوتس مراسلا للإذاعة والتلفزيون الإسرائيليين".

وأضافت العريضة "نطالب بترحيله فورا من البلد لأن وجوده في بيروت مخالف للقانون اللبناني ويشكل استفزازا للزملاء، ودوره المهني يتناقض مع قانون الإعلام المرئي والمسموع وهو بالتالي غير مرغوب به لما يشكله من امتداد للآلة الإعلامية الإسرائيلية المشاركة في العدوان على الشعبين الفلسطيني واللبناني".

من ناحيتها أفادت صحيفة السفير اللبنانية اليوم أن "القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي بثت تقريرا مباشرا على الهاتف من مراسلها جدعون كوتس في بيروت". وأشارت إلى أن كوتس "يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والفرنسية" وهو يرافق الوفد الصحفي المرافق لشيراك "كممثل لإحدى الصحف الفرنسية".

وذكرت الصحيفة "أن كبار المسؤولين اللبنانيين أجروا اتصالات مع الجانب الفرنسي لاستيضاح ما جرى طالبين اتخاذ إجراءات لعدم تكراره". وقد أثار وجود هذا الصحفي نقاشا حادا بين صحفيين لبنانيين يؤكدون معاداتهم لإسرائيل وصحفيين فرنسيين يؤكدون "أنه فرنسي وله الحق في أن يمارس عمله".

المصدر : الفرنسية