طالبت منظمة (مراسلون بلا حدود) الفرنسية اليوم بتعليق عضوية الدول الأكثر انتهاكا لحرية الصحافة في قمة الفرانكوفونية التي تبدأ أعمالها اليوم في بيروت.

وأشارت المنظمة التي تتولى مهمة الدفاع عن حرية الصحافة في بيانها إلى كل من غينيا الاستوائية ولاوس وتونس وفيتنام، وطالبت بتطبيق ما جاء في إعلان باماكو الذي ينص على فرض عقوبات "في حال انتهاك الديمقراطية أو حقوق الإنسان".

وقالت المنظمة إنه من أصل 55 دولة وحكومة تشارك في القمة التاسعة للفرانكوفونية مازالت 20 دولة تنتهك حرية الصحافة هي بوركينا فاسو والكاميرون وجزر القمر وجيبوتي ومصر وغينيا وغينيا بيساو وغينيا الاستوائية وهايتي ولاوس ولبنان والمغرب وموريتانيا والنيجر وجمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا وجزر سيشيل وتوغو وتونس وفيتنام.

وجاء في البيان "اليوم نسجل انتهاكات أكبر لحرية الصحافة في الدول الناطقة بالفرنسية مما كانت عليه خلال القمة الأخيرة في سبتمبر/أيلول 1999". وأفادت المنظمة أن عدم اتخاذ أي قرار ملموس خلال قمة بيروت من شأنه الإقرار بأن هذه التعهدات ليست سوى ذر للرماد في العيون لتطمين الأسرة الدولية. وأضاف البيان "ستكون الفرانكوفونية فقدت نهائيا كل مصداقية في مجال حماية حقوق الإنسان وحرية الصحافة".

المصدر : الفرنسية