شاهد جمهور مهرجان القاهرة السينمائي الليلة الماضية فيلم (تذكرة إلى القدس) للمخرج والمؤلف رشيد مشهراوي. ويقول المخرج إنه أراد بهذا الفيلم أن يقول للفلسطينيين استمروا في المقاومة وابقوا في القدس لتستردوها من الإسرائيليين.

وتدور أحداث الفيلم حول "جبر" (غسان عباس) وهو رجل عاشق للسينما يقوم بعرض الأفلام في مدارس الضفة الغربية. ومن خلال جولات "جبر", يصور الفيلم الحواجز الإسرائيلية التي تقطع أوصال الضفة الغربية, فيدين بشكل هادئ الاحتلال وممارسات القمع الإسرائيلية دون ضجيج, ويعرض المعاناة اليومية للفلسطينيين أثناء انتقالهم بين مدنهم وقراهم وبحثهم الدائم عن طرق بديلة للوصول إلى القدس العاصمة المنشودة للدولة التي يأملون إقامتها.

ويتناول الفيلم قضية الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة, من خلال شخصية "أم إبراهيم" المرأة العجوز التي يستولي المستوطنون على بيتها غرفة غرفة ولا يتركون لها سوى غرفة صغيرة مظلمة, في الوقت الذي تماطل فيه المحاكم الإسرائيلية في البت بقضيتها.

وأكد المخرج خلال الندوة التي أعقبت عرض الفيلم أن هذه الواقعة حقيقية وليست خيالية. وقال "رغم قيامي بتصوير فيلم تسجيلي عنها إلا أنها ما زالت مسيطرة علي مما حملني على تناولها في هذا الفيلم".

والفيلم يوضح كذلك تماثل الظروف المعيشية للاجئين الفلسطينيين داخل وخارج الأراضي الفلسطينية, من خلال شخصية "سناء" (عرين العمري) زوجة "جبر" العاملة لدى الهلال الأحمر الفلسطيني, بعد أن تركت أهلها في مخيم عين الحلوة في جنوب لبنان, لتعيش مع زوجها في مخيم قلنديا على بعد حوالي 15 كلم شمال القدس.

وينتهي الفيلم بمشهد يعرض فيه "جبر" فيلما في ساحة البيت الذي احتله المستوطنون اليهود في القدس بمساعدة ابنة صاحبة البيت, وذلك في إشارة رمزية إلى إيمان المخرج بأن الفلسطينيين سيعودون يوما إلى القدس.

ويشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان الفيلمان المصريان "معالي الوزير" لسمير سيف و"خريف آدم" لمحمد كامل القليوبي, إضافة إلى الفيلم المغربي "لحظة ظلام" لنبيل عيوش.

وتشارك 52 دولة في الدورة الحالية بينها 11 دولة عربية. ويعرض في المهرجان 140 فيلما في أقسامه المختلفة, منها 20 فيلما تتنافس على الجوائز الرئيسية التي ستعلن في الحفل الختامي يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي.

المصدر : وكالات