القضاء الفرنسي يقر بحق جزائري في كتاب الحرب القذرة
آخر تحديث: 2002/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/10/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/8/8 هـ

القضاء الفرنسي يقر بحق جزائري في كتاب الحرب القذرة

أقر القضاء الفرنسي بحقوق الصحفي الجزائري محمد سيفاوي في تأليف أول نسخة من كتاب "الحرب القذرة" الذي نشرته دار "لا ديكوفيرت" عام 2001 وورد على غلافه اسم حبيب سوايدية فقط. وكان سوايدية ضابطا في الجيش الجزائري لجأ إلى باريس بعد أن اتهم الجيش بالضلوع في ارتكاب مجازر بحق المدنيين.

وأضاف القرار القضائي الذي صدر بتاريخ الجمعة وأعلن عنه أمس أن سوايدية ودار النشر "لا ديكوفيرت" انتهكا حقوق سيفاوي بنشرهما الكتاب باستخدامهما العناصر التي تحتوي عليها نسخته, وحكم عليهما بدفع ستة آلاف يورو تعويضا له.

وقد استنجد سوايدية الذي ليس له قدرات كافية لتأليف كتاب باللغة الفرنسية بسيفاوي في ربيع 2000 ووقع الاثنان عقدا للنشر في يوليو/ تموز 2000، ولكن دار النشر التي استاءت من تأخر المؤلفين من إنهاء المخطط. وقررت نتيجة لذلك في أكتوبر/ تشرين الأول إعادة كتابة النسخة مع سوايدية بنفسها. ورفع سيفاوي حينئذ دعوى بأنه كان محل تلاعب من طرف سوايدية الذي كان يهدف إلى "تصفية حساباته مع مسؤوليه" في الجيش، وأن دار النشر "حرفت" النسخة و"أفرغتها من جوهرها".

وأوضح الصحفي في فبراير/ شباط 2001 أن الكتاب كان أصلا يدين بوضوح انتهاكات المجموعات الإسلامية والجيش على حد سواء ولم يتعلق الأمر بالنسبة له بتأليف كتاب يلقي كامل مسؤولية المجازر على الجيش. ورفعت دار النشر آنذاك دعوى بحق سيفاوي بتهمة القدح ولكنها خسرت القضية في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول 2001.

من جهة أخرى رفض القضاء في سبتمبر/ أيلول الماضي الدعوى التي رفعها اللواء خالد نزار وزير الدفاع السابق لدى محكمة في باريس بتهمة القدح ضد سوايدية.

المصدر : الفرنسية