تابوت توت عنخ آمون

أعلن وزير الثقافة المصري فاروق حسني في القاهرة بدء الاكتتاب للمشاركة بفعاليات مسابقة رسم التصاميم الخاصة ببناء المتحف المصري الكبير الذي سيضم مجموعة كبيرة من الآثار الفرعونية أهمها كنوز توت عنخ آمون وبإشراف لجنة دولية.

وقال الوزير المصري في مؤتمر صحفي إن مسابقة المرحلة الأولى التي سينتهي الاكتتاب بها في أبريل/نيسان المقبل ستكون بين مصممين من مختلف بلدان العالم, وتتبعها مرحلة ثانية من التنافس تبدأ في مايو/أيار المقبل, مضيفا أن لجنة دولية ستقوم بالتحكيم بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة والتربية (يونسكو) لاختيار أبرز 20 تصميما تدخل المرحلة الثانية من المسابقة.

وذكر حسني أن من المفروض أن تنتهي المرحلة الثانية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل وتعلن الجوائز الخاصة بها وهي 250 ألف دولار للفائز الأول و150 ألف دولار للثاني و100 ألف دولار للثالث, مشيرا إلى أنه سيتم تعويض الآخرين بعشرة آلاف دولار لكل منهم على أن تطرح التصاميم للتنفيذ في مناقصة دولية.

قناع الموت للملك الفرعوني توت عنخ آمون
وقال الوزير إن المتحف سيقام على مساحة خمسين هكتارا وسيضم مساحة موازية على طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي, تبعد ثلاثة كيلومترات شمالي غربي الأهرامات, مشيرا إلى أن التصاميم تتضمن نوعا جديدا من العرض المتحفي للقطع الأثرية, إضافة إلى تغيير وظيفة المتحف من مكان لعرض الآثار إلى مركز ثقافي تاريخي يتيح أوسع معرفة ممكنة عبر الزيارة أو استخدام شبكة الإنترنت ووسائل الاتصالات الأخرى.

وأضاف أن كلفة المشروع المبدئية ستبلغ 350 مليون دولار يقوم المجلس الأعلى للآثار بتغطيتها كاملة, مع ملاحظة استعداد البنك الدولي وصندوق التنمية العربية للمشاركة في تقديم قروض بشروط مخففة إذا كانت هناك حاجة لذلك.

من جهته قال رئيس المجلس الأعلى للآثار جاب الله جاب الله إن المتحف سيضم العديد من الآثار الفرعونية وأهمها إطلاق كنوز توت عنخ آمون التي تصل إلى 3500 قطعة ستنقل من المتحف المصري وسط القاهرة.

وقال مدير آثار جنوبي مصر صبري عبد العزيز إن مومياء توت عنخ آمون وتابوتيه الحجري الخارجي والداخلي الخشبي المطعم بالذهب سيبقيان في مقبرته في وادي الملوك غربي الأقصر ولن تنقل من مكانها.

يذكر أن توت عنخ آمون ولد عام 1354 قبل الميلاد وتولى العرش وهو في التاسعة من عمره إثر وفاة والده قبل أن يلاقي حتفه شابا في الثامنة عشرة. وقد اكتشف العالم البريطاني هوارد كارتر مقبرة توت عنخ آمون عام 1922 بكنوزها النفيسة, وهي من المقابر النادرة التي نجت من النهب على أيدي اللصوص.

المصدر : الفرنسية