كتاب جديد يمجد شهداء الانتفاضة
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/1/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/11/16 هـ

كتاب جديد يمجد شهداء الانتفاضة

أطفال يرفعون صورة الشهيد محمد الدرة (أرشيف)

صدر في القاهرة مؤخرا كتاب جديد يقدم سجلا شاملا لشهداء الانتفاضة الفلسطينية طوال عام للشاعر الفلسطيني هارون هاشم رشيد. ويعرض الكتاب الذي يحمل عنوان "(انتفاضة الأقصى.. عام من البطولة والاستشهاد" حاليا في معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي ينظم أسبوعا ضمن أنشطته عن فلسطين تحت عنوان "(فلسطين تحت الحصار").

ويضم الكتاب الذي أصدرته الدار المصرية اللبنانية كشفا كاملا بأسماء شهداء انتفاضة الأقصى منذ اندلاعها إثر زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون -الذي كان زعيما للمعارضة آنذاك- إلى ساحة المسجد الأقصى يوم 28 سبتمبر/أيلول 2000 وحتى 28 سبتمبر/أيلول 2001.

ويقول الناشر محمد رشاد إن هذا الكتاب وثيقة خالدة وشاهد أمين على بطولة الشعب الفلسطيني وبسالته التي ستبقى مثلا وقدوة على مر الأجيال.

يكشف الكتاب عن استشهاد 682 من الفلسطينيين وعرب إسرائيل خلال اثني عشر شهرا من عمر انتفاضة الأقصى بينهم 177 شهيدا وشهيدة تقل أعمارهم عن 18 عاما و103 شهداء من قوات الأمن الفلسطيني.

ويشير المؤلف إلى أن عدد الشهداء الذين اغتيلوا على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي بلغ 66 شخصا في 52 عملية اغتيال إضافة إلى 24 آخرين قتلوا على أيدي المستوطنين. ويذكر أن عدد الجرحى في الانتفاضة بلغ 29260 جريحا بينهم 2827 أصيبوا بإعاقات دائمة.

ويقول إن عدد المنازل التي هدمت يصل إلى 6193 منزلا وإن عدد الأشجار التي اقتلعت من أراضي الفلسطينيين يقدر بنحو 400 ألف شجرة.

كما يقدم المؤلف نبذة عن حياة أشهر ضحايا الانتفاضة من الأطفال ومنهم محمد الدرة (12 عاما) الذي كان هو ووالده يحتميان من رصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في لقطة تناقلتها شبكات التلفزيون حول العالم. والرضيعة إيمان حجو التي كانت تبلغ من العمر أربعة أشهر وسقطت في قصف إسرائيلي قرب مستوطنة غوش قطيف بقطاع غزة.

ويضم الكتاب الذي يقع في 275 صفحة من القطع المتوسط فصلا يتناول الخسائر التي تعرض لها الاقتصاد الفلسطيني إذ يذكر المؤلف أنها بلغت 12 مليار دولار تقريبا طوال هذه الفترة. ويحوي الكتاب ملفا مصورا يضم مجموعة من أكثر الصور تعبيرا عن المواجهات الجارية في الأراضي المحتلة بين جنود الاحتلال المدججين بالأسلحة وشباب وفتيان وأطفال فلسطينيين يحملون الحجارة بالإضافة إلى مجموعة من الخرائط للأراضي الفلسطينية.

ولم ينس المؤلف صاحب دواوين "مع الغرباء" و"غزة في خط النار" و"أرض الثورات" و"حتى يعود شعبنا" أن يضمن كتابه قصيدتين كتبهما تحية للمقاومة اللبنانية عقب الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان.

يشار إلى أن المؤلف كان مديرا لمكتب إذاعة صوت العرب في غزة ثم مسؤولا عن مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بالقاهرة وممثلا لفلسطين في اللجان الدائمة بجامعة الدول العربية ثم مندوبا مناوبا لفلسطين لدى جامعة الدول العربية.

المصدر : رويترز