دار أوبرا آرتشيمبولدي الجديدة (أرشيف)
افتتحت في ميلانو دار أوبرا آرتشيمبولدي الجديدة بعرض أوبرا La Travieta (لاترافيتا) للموسيقار جوزيبه فيردي. وأعرب الكثير من عشاق الموسيقى الكلاسيكية الذين توافدوا على الصالة الجديدة عن افتقادهم لدار الأوبرا القديمة (لا سكالا) التي أغلقت لتجديدها.

كما حضر أولى عروض قاعة آرتشيمبولدي الجديدة التي تتسع لأكثر من 2400 شخص نخبة من السياسيين ورجال المال ونجوم عالم الأزياء. وقال مصمم الأزياء الشهير جورجيو أرماني إن القاعة حديثة جدا وتمتاز بلمسات عصرية.

غير أن رجل الأعمال رينز ردايلي الذي شاهد العرض في القاعة الجديدة, قال إن لا سكالا شيء آخر, "فالداخل إليها يشعر بعبق التاريخ, ويعرف أنه جلس حيث جلس فيردي وبليني ودونيزيتي", أعظم المؤلفين الموسيقيين في تاريخ إيطاليا.

كما انتقد بعض خبراء الأوبرا مستوى النظام الصوتي بالأوبرا الجديدة. فقد قال كارلو ماريا سيلا الناقد في صحيفة إيل جيورنو إن نظام الصوت متجانس إلى حد كبير لكن حضور الأوركسترا طاغ بالمقارنة مع باقي الأصوات.

يشار إلى أن دار أوبرا لا سكالا أغلقت الشهر الماضي حيث سيتم تجديدها في عملية تستغرق ثلاث سنوات وهي فترة أطول من تلك التي استغرقها بناء مسرح آرتشيمبولدي من الصفر في موقع كان لمصنع إطارات وكابلات يتبع مجموعة بيريللي. ودفعت بيريللي أكثر من نصف تكلفة بناء المسرح والبالغة 44 مليون يورو (38.90 مليون دولار), واستغرق البناء 27 شهرا.

وكان رئيس مجلس إدارة بيريللي ماركو ترونشيتي وزوجته الجديدة وهي عارضة أزياء تونسية الأصل نجمي الأمسية في أول مناسبة عامة يحضرانها منذ زواجهما الشهر الماضي.

المصدر : رويترز