أكد رئيس اتحاد الناشرين العرب أن سلطات الجمارك المصرية تحتجز إصدارات دور نشر لبنانية وسورية مشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب، وأضاف أن أهم الأسباب هو مخالفة الناشرين للوائح المعرض التي تمنع أي كتابات تتعرض لبعض الدول العربية بالنقد والتجريح. وقد بدأت أمس الدورة الرابعة والثلاثون لمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

وقال المعلم إن هناك سببا آخر يرجع إلى "قيام بعض الدور بتغيير أسعار الكتب وتقليل قيمتها لتقليل قيمة الضرائب المفروضة عليها ووضع كتب لا تحتويها اللوائح المقدمة إلى الجمارك والرقابة".

وأضاف رئيس اتحاد الناشرين العرب أن الاتصالات جارية مع الجهات المصرية المختصة لحل الإشكال وتقليص قيمة العقوبة إضافة إلى إعفاء دور النشر المحتجزة كتبها مع مجمل الشحنة ولم ترتكب أي مخالفة، من دفع القيمة المالية للعقوبة".

وعلق رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب سمير سرحان على ما تردد من أنباء عن انسحاب ناشرين لبنانين وسوريين وأردنيين قائلا "لم ينسحب أحد من المعرض، وتأخير افتتاح أجنحة بعض دور العرض ناجم عن مخالفات جمركية حول 22 طردا والمشكلة في طريقها إلى الحل خلال يومين، إضافة إلى أننا سنزيد عدد ساعات العمل في المعرض لفتح الفرصة أمام هذه الدور لتعويض الأيام التي فقدتها".

ومن جهته أكد محمد الجعيدي العامل في دار الريس للطباعة والنشر اللبنانية أن "كتبنا مازالت محتجزة ونأمل أن ينتهي الموضوع غدا بناء على الوعود التي لدينا بعد خسارتنا من المشاركة في المعرض أمس واليوم".

المصدر : الفرنسية