نجيب محفوظ يتحدث مع كاتبة سيرته الذاتية سلوى العناني قبل يوم من عيد ميلاده الـ90 بمنزله في القاهرة (أرشيف)
قرر معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي سيفتتح في العاصمة المصرية الخميس المقبل تركيز مناقشاته هذا العام على قضية تشغل العديد من المفكرين والباحثين في مختلف أرجاء المعمورة وهي مستقبل العالم بعد الهجمات على الولايات المتحدة.

وقال مدير المعرض الدكتور سمير سرحان في مقابلة صحفية إن الدعوة وجهت لمجموعة بارزة من المفكرين العرب والأجانب للمشاركة في المناقشات والندوات واللقاءات الفكرية التي ستتناول قضية الصراع أو الحوار بين الحضارات من جوانبها المختلفة الدينية والسياسية والاقتصادية والثقافية.

ويشارك الأميركيان صمويل هنتنغتون صاحب نظرية صدام الحضارات وفرانسيس فوكوياما الذي طرح فكرة نهاية التاريخ في هذه المناقشات جنبا إلى جنب مع مفكرين عرب منهم المفكر الإسلامي الدكتور أحمد كمال أبو المجد الذي عين مؤخرا مفوضا لجامعة الدول العربية لشؤون الحوار بين الحضارات.

كما خصص المعرض أحد محاوره لفلسطين وعنوانه "فلسطين تحت الحصار". ومن المقرر أن يشارك فيه كبير المفاوضين الفلسطينيين الدكتور صائب عريقات ووزير الإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه والعضو العربي في الكنيست الإسرائيلي الدكتور عزمي بشارة. وستقام احتفالية أخرى بمناسبة مرور 50 عاما على ثورة يوليو/ تموز 1952 يتحدث فيها عدد من رموز الثورة الذين عايشوا وقائعها.

وقال سرحان الذي يترأس معرض القاهرة الدولي للكتاب منذ 15 عاما إن محور المناقشات هذا العام يفرض نفسه وعنوانه هو صراع الحضارات أم حوارها, وأن التحاور فيه سيكون بشأن النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية لهذه الحرب.

ويشارك في المعرض سنويا مئات الناشرين الأجانب والعرب الذين يعرضون ملايين الكتب في قاعات أرض المعارض بحي مدينة نصر شرقي القاهرة. وبالإضافة إلى محور المناقشات الرئيسي ينظم المعرض أسبوعا كاملا للاحتفال بنجيب محفوظ الذي احتفل بعيد ميلاده التسعين في 11 من الشهر الماضي، ويشمل ندوات فكرية تناقش أعمال الأديب المصري الكبير الحائز على جائزة نوبل للآداب.

وقال سرحان إن نقادا ومفكرين من فرنسا وإنجلترا والولايات المتحدة سيشاركون في احتفال محفوظ بأبحاث عن صورة هذا الكاتب الكبير في بلدانهم بعد حصوله على جائزة نوبل، ويتضمن الاحتفال أيضا عرضا لمجموعة من أفلام نجيب محفوظ بحضور أبطالها وعرض فيلم تسجيلي عن حياته.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت إسرائيل قد طلبت المشاركة في المعرض قال سرحان إن إسرائيل طلبت الاشتراك عن طريق عدة قنوات, لكن طلبها قوبل بالرفض. وأضاف أن العراق والسودان سيشاركان في المعرض عبر الناشرين, وأن أجنحة رسمية ستخصص لهما, ونفى مشاركة إيران.

وكان الوفد الإيراني انسحب من المعرض العام الماضي بدعوى قيام السلطات المصرية بمصادرة بعض كتب تردد أنها تروج للمذهب الشيعي، لكن رئيس المعرض نفى ذلك قائلا إنهم "انسحبوا لأننا نقلنا جناحهم إلى مكان آخر".

المصدر : رويترز