اختتمت مدينة جبيل اللبنانية مهرجاناتها الدولية ببرنامج موسيقي منوع تلاقت فيه الموسيقى العربية مع الإسبانية. وتضمن المهرجان أيضا معرضا للمهن الحرفية ومعرضا للكتاب الفرنكوفوني ومعرضا للرسوم والصور عن جبيل بمناسبة استضافة لبنان للقمة الفرنكوفونية في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وكان موقع المهرجان معبرا عن تاريخ المدينة العريقة حيث بني المسرح والمدرجات فوق المياه محاطا بقلعة جبيل والمباني الأثرية والتراثية والبرج البحري والأعمدة الرومانية ومراكب الصيادين وأشجار النخيل والإضاءة التي شملت المشهد مجتمعا فحولته إلى لوحة فنية طبيعية رائعة.

وتعتبر جبيل من أقدم المدن الفينيقية على الإطلاق إذ يعود تاريخها إلى الألف الرابع قبل الميلاد وقد بقيت حتى الألف الثاني قبل الميلاد أهم المدن الفينيقية وأعظمها.

وكانت مقاطعة كيبيك الكندية قدمت إلى لبنان الأربعاء الماضي هبة بقيمة 200 ألف دولار لترميم قلعة جبيل الأثرية التي بناها الفينيقيون منذ آلاف السنين.

المصدر : رويترز