إيزاك ستيرن
توفي في نيويورك اليوم عازف الكمان الشهير إيزاك ستيرن عن عمر يناهز 81 عاما. ويعتبر ستيرن أفضل عازف كمان في القرن العشرين، فقد عزف أكثر من ستين عاما مع أوركسترا نيويورك.

وقاد ستيرن حملة لمنع السلطات الأميركية من هدم قاعة كارنيجي -التي عزف فيها أكثر من 170 مرة- لبناء ناطحة سحاب جديدة, ليصبح بذلك أكثر العازفين العالميين إخلاصا للموسيقى الكلاسيكية.

كما يعتبر ستيرن أكثر العازفين تسجيلا للمقطوعات على الأسطوانات. كما عزف انفراديا الموسيقى التصويرية لفيلمي (Fiddler on the Roof وHumoresque) الحائزين على جائزة الأوسكار عن أفضل موسيقى تصويرية.

وقد كتب أحد النقاد في صحيفة "نيويورك تايمز" عن ستيرن عام 1946 أنه لا يعتبر العازف الأوكراني الأصل عازفا يعبر عما تفيض به نفسه من أحاسيس, "بل هو هايدن وباخ وبارتوك وموزارت". وقال عنه أحد الأصدقاء إنه "إحدى قوى الطبيعة التي لا يمكن تفسيرها".

ولد ستيرن في أوكرانيا عام 1920، وبعد عشرة أشهر من ولادته هاجر والداه إلى الولايات المتحدة لتقيم العائلة في مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا هربا من الثورة الروسية.

تعلم ستيرن عزف الكمان في الثامنة من عمره وشارك بأول حفل له بعد ثلاث سنوات. وعندما بلغ السادسة عشرة من عمره اشترك مع أوركسترا سان فرانسيسكو كعازف كمان منفرد.

وعندما بلغ السابعة عشرة سافر إلى نيويورك وظل يعزف مع فرقة أوركسترا نيويورك حتى عام 1943 ليقدم أول حفلاته في قاعة كارنيجي الشهيرة التي تعتبر أبرز صرح للموسيقى الكلاسيكية في العالم.

تحول ستيرن إلى العالمية عام 1948, وبدأ جولة موسيقية تواصلت حتى نهاية عام 1956. وقد قدم خلال تلك الفترة حفلات في دول أوروبية مختلفة شملت الاتحاد السوفياتي السابق.

المصدر : وكالات